الأحد 15 كانون الأول 2019م , الساعة 08:14 صباحاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



"ازدحام عسكرية" شمال سورية.. قواعد روسية وأمريكية متجاورة

خاص _ وكالة أنباء آسيا

2019.11.18 02:22
Facebook Share
طباعة

 على أعتاب الاتفاق الجديد بين "قوات سورية الديمقراطية"، و "الحكومة التركية"، لوقف إطلاق النار بينهما في محيط بلدة "تل تمر"، بريف الحسكة الغربي، تدخل منطقة الجزيرة السورية ضمن "فوضى عسكرية"، متعددة الاطراف، فالكل بات حاضراً على الأرض وبقوة، ولا يوجد مسافات بعيدة بين القواعد الجديدة لكل من روسيا وتركيا وأمريكا.


القوات الروسية التي عززت وجودها العسكري بمروحيات وطائرات بدون طيار تمركزت في مطار القامشلي، لا تبعد كثيراً عن القاعدة العسكرية الأمريكية الجديدة في قرية "هيمو"، التي تقع على الطريق الواصلة بين "القامشلي"، ومدينة "عامودا"، والأخيرة تعد حالياً المعقل الأساس لـ "الإدارة الذاتية"، التابعة لـ "قسد"، ويبدو إن الهدف من العودة الأمريكية إلى قاعدة "هيمو"، جاءت كنتيجة للانتشار الروسي المتزايد في المنطقة الشمالية، مع الإشارة هنا إلى أن القوات الروسية انتشرت في قواعد أمريكية سابقة في ريف الرقة بعد أن أخلتها واشنطن، ومن أبرز هذه القواعد قاعدة صرين المعروفة إعلاميا باسم "مطار السبت"، وهي قاعدة تقع إلى الجنوب من الطريق الدولية المعروفة باسم "إم " ،وضمن منطقة تتداخل جغرافياً بين ريف الرقة الغربي وريف حلب الشرقي.


غرب محافظة الحسكة، وعلى مسافات قريبة تنتشر "الشرطة العسكرية الروسية"، و "قوات الاحتلال التركي"، في المنطقة الممتدة بين مدينتي "رأس العين"، و "الدرباسية"، وكانت القوات الروسية قد أشرفت على انسحاب ما يسمى بـ "الجيش الوطني"، من قرى "الداوودية - العزيزية - الجميلية - العريشة"، ضمن المرحلة الأولى من تطبيق اتفاق وقف إطلاق النار بين "قسد"، و "تركيا"، والذي يقر انسحاب "الجيش الوطني"، من المساحات التي دخلها مؤخراً شمال غرب بلدة "تل تمر"، في مقابل انسحاب "قسد"، من المنطقة الواقعة بين البلدة نفسها و قرية "السودة"، ليكون خط الفصل بين الطرفين نحو ٣ كم، على ألا تقترب القوات التركية أو من يتبع لها من الطريق الواصلة بين محافظتي الحسكة و حلب، وهي الطريق إم 4.


دوريات المراقبة المشتركة ما بين القوات الروسية والتركية متواصلة بدعم من الطيران المروحي والمسير في مناطق الشريط الحدودي في ريف محافظة الحسكة، توازيها الدوريات الأمريكية التي تتحرك في مناطق "شرق القامشلي، التي باتت تشهد حضوراً للجيش العربي السوري يبدأ من القامشلي وينتهي بقرية "عين ديوار"، الواقعة على رأس المثلث الحدودي الرابط بين سورية والعراق وتركيا، وهي واحدة من القرى التي شهدت استهدافات تركية بالمدفعية الثقيلة.


انسحاب "قوات سورية الديمقراطية"، من مناطق الشريط الحدودي وتسليمها المخافر الحدودية لـ "حرس الحدود السوري"، المعروف باسم "الهجانة"، لم يكن كافياً للتأسيس لاتفاق بين الحكومة السورية و "قسد"، على شكل العلاقة بينهما، فالأخيرة تضع شروطاً تعجيزية من قبيل الاعتراف الكامل من دمشق بسلطة "الإدارة الذاتية"، و استقلالية "قسد"، العسكرية، الأمر الذي يأتي في محاولة من قيادات "قسد"، لاستنساخ تجربة "كردستان العراق"، الأمر الذي تؤكد مصادر سياسية مقيمة في دمشق، أن الحكومة لا تقبل بمناقشته أصلاً.

بالتواصل مع عدد من السكان المحليين في المناطق التي دخلها الجيش العربي السوري شرق القامشلي، يؤكد السكان إن نوعا من الارتياح لديهم نجم عن رفع العلم السوري على الشريط الحدودي ما سيمنع أي توغل من قبل القوات التركية نحو قراهم، فعلى الرغم من حالات الاشتباك المباشر بين القوات السورية والتركية في محيط "تل تمر"، و"أبو راسين"، أكثر من مرة، إلا أن أنقرة لا تبدي أي نية لاجتياح مناطق شرق القامشلي، وذلك ما تؤكده التوافقات التي وقعتها أنقرة مع كل من واشنطن وموسكو.


إلا أن بعض السكان يبدون عبر وسائل الإعلام الناطقة باسم "قسد"، ميلاً واضحاً نحو بقاء القوات الأمريكية في مناطقهم، فمن وجهة نظرهم أن تركيا لن تجرؤ على اجتياح منطقة يتواجد فيها الأمريكيين، إلا أن الأمر بالنسبة لواشنطن وقياسا على تحركاتها الأخيرة، لم يعد يعنيها، والمهم تأمين استمرارية نقل النفط السوري نحو إقليم شمال العراق، والأخير يقوم بشرعنة تهريب النفط السوري إلى الأسواق الأوروبية عبر العقود الموقعة مع "أنقرة"، وبالتالي فإن الاخيرة تستفيد من الفوضى التي يشهدها الشمال السوري بكل الحالات.

 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 6 + 4
 
مع الأستاذ توفيق شومان المزيد ...   الافتتاحية المزيد ...   منبر آسيا المزيد ...   المجهر مع علي مخلوف المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
عن اداء الشيوعيين، أين الحزب الشيوعي من الثورة؟ عن الجديد وأريج وال Mini CIA  كيف نحول الانتفاضة الشعبية لعملية تنقذ اللبنانيين من الدمار؟؟  عن الغزو التركي والفرص الضائعة بحث حول الشيرازية:  النشأة - المرجعية والتاريخ ماذا فعل الرئيس سعد الحريري حتى استحق عقوبة نيويورك تايمز؟ خامنئي: العراق القوي مفيد جداً لإيران بالصور: هكذا أحيت بلدية القاع ذكرى "فجر الجرود" بالصور: البخاري يودع الحجاج في مطار بيروت روحاني: لا مفاوضات مع ترامب بعد تخليه عن الإتفاق النووي