الخميس 14 تشرين الثاني 2019م , الساعة 05:55 مساءاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



كتبت ناجيهان ألتشي: الأولوية الرئيسية لنبع السلام حماية المدنيين عربا وأكراد

2019.10.15 04:21
Facebook Share
طباعة

 تتواصل عملية نبع السلام، وقد أحكم الجيش التركي سيطرته على عدد من الأهداف النوعية في شمال سوريا. بدأ القصف الجوي في بداية الأسبوع، وفي مساء الأربعاء انطلقت العملية البرية أيضًا.


أين نحن الآن؟ وما هي خطة تركيا واستراتيجيتها؟ هل الوضع مأساوي حقًا كما يصور الإعلام الغربي عادة؟ من تستهدف العملية ؟ هل تستهدف المدنيين الأكراد أم عناصر إرهابية؟ ماذا عن رد الفعل على الأرض؟ ما هي المبادئ التي توجه القوات التركية؟


تحدثت إلى العديد من الجهات الفاعلة الرئيسية وصناع القرار في هذه العملية وحاولت العثور على إجابات لهذه الأسئلة.


بادئ ذي بدء، أود أن أتحدث عن المزاعم باستهداف المدنيين أو وقوع إصابات بين المدنيين.


بالنسبة إلي، فإن سلامة المدنيين هي أكثر القضايا أهمية، بل أكثر أهمية من النتيجة. إذا تعرض أي مدني للأذى أو الاستهداف، فستفقد العملية أرضيتها المنطقية. ولذلك، سألت مسؤولين في القوات المسلحة التركية الذين أطلعوني على الكيفية التي يحدد بها الجيش التركي أهدافه: إذا كان الجيش يريد القصف من الجو، يتم حساب المنطقة المتأثرة بالقصف الجوي، ثم يرون البيانات التي قاموا بجمعها بالفعل على الأرض ومعرفة ما إذا كان هناك أي مدنيين أو مراكز دينية أو ثقافية أو حتى بنية تحتية في هذه المنطقة. 


وإذا كان هناك مدني واحد في الشارع أو أي مبنى مدني قريب، فإنهم يتراجعون عن القصف. كان المسؤولون الذين تحدثت إليهم واضحين بشأن هذا المبدأ.


عندما سمعت بهذا، استحضرت في ذهني عمليات القصف الأمريكية، حيث يوجد مفهوم "الأضرار الجانبية". يحدد الجيش الأمريكي هدفًا للقصف، ثم يقومون بفحص المنطقة، فإذا وجدوا عناصر مدنية، فإنهم ينظرون إلى أهمية الهدف؛ فإذا كان أعلى من المتوسط ​، فإنهم ينفذون العملية بغض النظر عن العناصر المدنية، وهو ما تسبب في مقتل الآلاف من المدنيين على مر السنين.


ومن ناحية أخرى، فإن النقطة الأكثر حساسية لدى القوات المسلحة التركية هي المدنيين. أعتقد أن هذه نقطة من الأهمية بمكان، ويجب أن ينظر إليها في أوروبا. 


تريد تركيا تأمين حدودها، وهذا هو السبب في أنها تعمل ضد العناصر الإرهابية. عملت المخابرات التركية لمدة عام ونصف العام في المنطقة لتحديد الذخيرة والأنفاق التي تستخدمها ميليشيا "ي ب ك" المرتبطة بتنظيم "بي كي كي"، والتي تستهدف تركيا بالأسلحة والقنابل.


هذه العملية ليست بصدد غزو أو تغيير التركيبة السكانية. أعتقد أنه لا يمكن لتركيا أن تعبر عن نفسها جيدا بما فيه الكفاية عن حساسيتها، إذ إنها تنظر إلى الأكراد والعرب على حد سواء وتعدهم قيمة كبيرة.


يتجاوز عدد الأكراد في تركيا 20 مليون نسمة، يعيشون بيننا كأخوة، وليس من مصلحة تركيا تشريدهم، ولكنها من ناحية أخرى تريد أن تكون سوريا موحدة، لأن ذلك مصلحة تركية. 

 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 2 + 10
 
مع الأستاذ توفيق شومان المزيد ...   الافتتاحية المزيد ...   منبر آسيا المزيد ...   المجهر مع علي مخلوف المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
 كيف نحول الانتفاضة الشعبية لعملية تنقذ اللبنانيين من الدمار؟؟  عن الغزو التركي والفرص الضائعة بحث حول الشيرازية:  النشأة - المرجعية والتاريخ ماذا فعل الرئيس سعد الحريري حتى استحق عقوبة نيويورك تايمز؟ خامنئي: العراق القوي مفيد جداً لإيران بالصور: هكذا أحيت بلدية القاع ذكرى "فجر الجرود" بالصور: البخاري يودع الحجاج في مطار بيروت روحاني: لا مفاوضات مع ترامب بعد تخليه عن الإتفاق النووي بالفيديو: كارثة بيئية تصيب بحيرة القرعون بالفيديو: ماقصة الاشكال في الشياح؟