أهالي من ريف دير الزور الشمالي يردون على "قسد"

خاص آسيا _ عثمان الحلف

2019.09.27 - 03:45
Facebook Share
طباعة

رداً على التظاهرات التي نفذتها عناصر مسلحة منضوية في صفوف " قسد " ودعواتهم التحالف الدولي و قوات " قسد " تحرير مناطقهم من الوجود الإيراني والجيش السوري خرج أهالي ريف دير الزور الشمالي بمسيرة حاشدة توجهت نحو معبر " الصالحية " منطقة التماس وقوات سورية الديمقراطية " قسد " .

وأكدت مصادر محلية لوكالة أنباء آسيا أن أهالي ( حطلة ، الحسينية ، مراط ، مظلوم ، خشام ، طابية جزيرة ) القرى والبلدات الست الواقعة تحت سيطرة الدولة السورية خرجوا ظهر اليوم الجمعة مرددين الهتافات والأناشيد المنددة بما أسموه الاحتلال الأمريكي لمنطقة " الجزيرة " ، مؤكدين دعمهم للجيش العربي السوري ووقوفهم خلف قيادة الرئيس السوري " بشار الأسد .

وعبر الأهالي عن رفضهم محاولات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية استمرار احتلال منطقة " الجزيرة " بدير الزور ونهب ثرواتها ، مشيرين إلى أن بقاء الوضع على ماهو عليه ليس إلا سياسة أمريكية مكشوفة تهدف لتأخير عودة الحياة الطبيعية لمناطقهم وزرع الفتن بين عشائر دير الزور .

ودعا المتظاهرون قيادة الجيش العربي السوري والقوى الرديفة والحلفاء إلى تحرير ما تبقى من أراض محتلة لإنهاء حالة التعطيل والفوضى الجارية ، كما دعا المتظاهرون سكان المناطق الواقعة تحت سيطرة " قسد " إلى الخروج بتظاهرات وتنفيذ العصيانات المدنية ضد الوجود الأمريكي وما أسموه ميليشيا " قسد " المدعومة منه ، لإفشال مخططات التقسيم التي يسعى إليها الأمريكي ، لافتين إلى أن من تظاهر في منطقة المعامل وهجم على الحاجز العسكري للجيش عند معبر الصالحية ليس من أبناء هذه القرى ، بل هم أناس ممولين لينفذوا أوامر بهذا الشأن .

وشارك حشود الأهالي في التظاهرات القيادات الإدارية والأمنية والعسكرية في دير الزور .

هذا وتأتي التظاهرات الداعمة للجيش السوري بالتزامن مع دعوات معارضة للتظاهر من جهة سيطرة " قسد " منطقة المعامل كانت مقررة أن تنطلق اليوم الجمعة تحت عنوان ( جمعة شهداء الصالحية ) في محاولة لاسترجاع نمط تظاهرات ( الثورة ) في العام 2011 ، وللرد كما ذكر معارضون على ما حدث يوم الجمعة الماضية بعد مقتل متظاهرين اثنين أشارت حينها مصادرنا إلى أن إطلاق النار من قبل عناصر الجيش كان نتيجة اقتحام مركز ( التفتيش ) الموجود عند المعبر آنف الذكر ويتواجد فيه متعاقدون عسكريون من الفرقة الرابعة بالجيش السوري ، وتذكر المصادر أن تحذيرات صدرت عن التحالف الدولي ل" قسد " أول أمس بمنع خروج أي تظاهرات من مناطق سيطرتها باتجاه المعبر .

هذا وعزز الجيش السوري وحلفائه منذ يوم أمس من تواجدهم في المنطقة مدعمين الدشم والسواتر الترابية ، وتكثيف نقاط المراقبة ومدها بالأسلحة والذخائر تحسباً لأي طارئ ، بالتزامن مع زيارة ميدانية للقيادات التنفيذية والسياسية والعسكرية في مركز محافظة دير الزور لقرى الريف الشمالي وتأكيد دعمهم في وجه أي محاولات إخلال بالوضع الراهن من قبل التحالف و " قسد " ، والتي أكدوا فيها أن إصلاح الوضع النشاز وغير الطبيعي في مناطق شرق الفرات بالعموم بات قريباً .

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 3 + 6