الأحد 15 كانون الأول 2019م , الساعة 10:14 مساءاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



إعلان اللجنة الدستورية هل هو انتصار للحكومة السورية

كتب علي مخلوف

2019.09.24 12:57
Facebook Share
طباعة

بعد مباحثات ومفاوضات طويلة تم الإعلان اخيراً عن تشكيل اللجنة الدستورية السورية، الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش اعلن عن تشكيل اللجنة الدستورية في خطوة طال انتظارها لتحقيق التسوية وفق تعبيره، في حين أن وزير الخارجية السوري وليد المعلم قال : أنه بعد زيارة المبعوث الأممي الخاص إلى سورية غير بيدرسون، جرى الاتفاق على كل تفاصيل هذه اللجنة، وذلك بفضل مواكبة وتوجيهات سيادة الرئيس بشار الأسد، طوال 18 شهراً من المحادثات.

 

أما الولايات المتحدة فقد رحبت عبر بيان لوزارة خارجيتها بالاتفاق بين الحكومة السورية والمعارضة في البلاد حول تشكيل اللجنة الدستورية، الذي من المتوقع أن يصبح انطلاقة لمسار التسوية السياسية للأزمة في سوريا.

 

في حين كان موقف ما تُسمى بالإدارة الكردية الذاتية شمال شرق سورية سلبياً من اللجنة، حيث أعلنت عن رفضها للدستور السوري المنتظر إذا لم تكن هي مشاركة في صياغته.

 

من جهته قال مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا غير بيدرسون ان مباحثاته مع وزير الخارجية وليد المعلم كانت ناجحة للغاية.

 

هذه التطورات فيما يخص الملف السوري، أثارت زوبعةً من التساؤلات بين المراقبين والمحللين، فما الذي يحدث حقاً خلف الكواليس؟ وهل هناك اتفاق روسي ـ امريكي من أجل حل الملف السوري والتفرغ لملفات أخرى عالمية تهم البلدين؟ وفيما يخص الدستور ما هي توقعات بنوده؟ ولماذا كان خطاب واشنطن للمرة الأولى إيجابياً تجاه الحكومة السورية منذ سنوات طويلة؟.

 

يذكر أحد المراقبين بالموقف الأمريكي المتغير تدريجياً خلال سنوات الحرب السورية، ففي البداية كان الخطاب الأمريكي واضحاً على الرئيس الأسد التنحي، ثم بدأ المؤشر البياني لمواقف واشنطن بالتغير إلى أن وصلت إلى نقطة لم يعد تنحي الرئيس الأسد هدفنا، وسادت عبارة الشعب السوري هو من سيختار، الآن وبعد التوصل لتشكيل اللجنة الدستورية وإعلان واشنطن بأن هذه الخطوة هي بداية الحل السياسي فإن ذلك يتطلب بالضرورة تهدئة أمريكية فيما يخص الملف السوري وفق قوله.

 

فيما تفاعل ناشطون من المعارضة موضوع اللجنة الدستورية، وقد برز بينهم تيار إسلامي راديكالي بدأ يطالب منذ الآن بتفعيل "إسلامية الدولة" والتخفظ على عبارة علمانيتها، في حين ذهب البعض الآخر أكثر من ذلك للقول بضرورة أن يكون الرئيس من الأكثرية الدينية والمذهبية، ليرد عليهم معارضون آخرون بأن العلمانية هي الحل ومن المعيب طرح فكرة دين ومذهب رئيس الدولة وفق رأيهم.

 

هذا السجال بين المعارضين على وسائل التواصل الاجتماعي جعل المتابعين يستشرفون خلافاً قادماً ليس بين المعارضين والحكومة ضمن اللجنة، بل بين المعارضين أنفسهم حيث ينقسم هؤلاء إلى إسلاميين وعلمانيين، مما سيجعل دول نافذة تتدخل لتضغط عليهم من أجل توحيد أفكارهم وموقفهم، بما يتناسب أيضاً مع المجتمع الدولي ويراعي الإسلاموفوبيا المنتشرة في أوروبا وأمريكا وفق اعتقدهم.

 

من جهة أخرى قال مصدر صحفي فضل عدم الكشف عن اسمه بأن العمل الدبلوماسي والسياسي الذي قام به الوفد الممثل للحكومة بمتابعة مباشرة من الرئيس الأسد أدى بشكل فعّال لسد الذرائع امام المعارضة والدول التي تقف ورائها، وجعلها محرجة، ويضيف المصدر بأن أدق التفاصيل لم تغب عن الوفد الحكومي سواءً ما يتعلق بالرئاسة او التمثيل الطائفي وصفة الدولة والأحزاب وقانون الإعلام و مسألة الحريات فضلاً عن انتخابات جديدة رئاسية وبرلمانية وبلدية وتمثيل لكل الأطياف الدينية والعرقية والسياسية وفق قوله.

 

بعض المراقبين يعتقدون بأن الإعلان عن تشكيل اللجنة الدستورية بهذه السرعة لم يأت من فراغ، بل كان بسبب متغيرات الوضع الميداني المتسارعة لا سيما في ريفي حماة وادلب، مما ادفع بتركيا للضغط على المعارضة التي تدعمها لدفع عجلة تشكيل اللجنة وإلا ستجد تلك المعارضة نفسها خاسرة للكثير من الأشياء، قد يكون هذا الاتفاق تم بين الروسي والتركي بل والإيراني أيضاً، فالأتراك سارعوا للاتصال بالروس من أجل وقف العملية العسكرية للجيش السوري في ادلب، تم الحديث وقتها عن عدد من التفاصيل كان على رأسها اللجنة الدستورية كخطوة تمهد لإعلان الحل السياسي النهائي، فما كان من نتائج أستانة الأخيرة والمسارعة التركية لطلب المساعدة الروسية إلا الإعلان عن تشكيل اللجنة الدستورية وهذا يعني أن التوصل لإعلان اللجنة بمثابة انتصار للحكومة السورية بحسب وجهة نظرهم.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 8 + 5
 
مع الأستاذ توفيق شومان المزيد ...   الافتتاحية المزيد ...   منبر آسيا المزيد ...   المجهر مع علي مخلوف المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
عن اداء الشيوعيين، أين الحزب الشيوعي من الثورة؟ عن الجديد وأريج وال Mini CIA  كيف نحول الانتفاضة الشعبية لعملية تنقذ اللبنانيين من الدمار؟؟  عن الغزو التركي والفرص الضائعة بحث حول الشيرازية:  النشأة - المرجعية والتاريخ ماذا فعل الرئيس سعد الحريري حتى استحق عقوبة نيويورك تايمز؟ خامنئي: العراق القوي مفيد جداً لإيران بالصور: هكذا أحيت بلدية القاع ذكرى "فجر الجرود" بالصور: البخاري يودع الحجاج في مطار بيروت روحاني: لا مفاوضات مع ترامب بعد تخليه عن الإتفاق النووي