قائد الحرس الثوري: ترامب يتمنى لقاء أي مسؤول إيراني

2019.09.06 - 04:32
Facebook Share
طباعة

أكد القائد العام لقوات الحرس الثوري الإيراني، اللواء حسين سلامي، الجمعة، بأن أعظم أمنية لدى الرئيس الأمريكي هو أن يجلس لدقائق في حوار مع أحد المسؤولين الإيرانيين، مشيراً إلى أن الأعداء لمسوا باعينهم كيف تحولت إيران الى مذبح لإجراءت الحظر الاقتصادية.
 
وقال اللواء سلامي في كلمة له أمام قوات من الحرس الثوري بمدينة بوشهر جنوب إيران"أنه لامجال لحفظ القيم والموازين الإسلامية إلا عن طريق الجهاد، وأان هذه هي رسالة عاشوراء ونحن الآن ننحو باتجاهها".
 
وأضاف قائد حرس الثورة، بأن التعامل مع إيران والعلاقة معها أصبح مفخرة لجميع البلدان، مبيناً "حتى الولايات المتحدة اصبحت هذه القضية بالنسبة اليها أمنية".
 
ولفت اللواء سلامي بان اميركا تجد ان استعادة هيبتها المفقودة يمكن ان تتحقق من خلال اعادة المباحثات مع المسؤولين الايرانيين وقال: كل آمال الرئيس الاميركي تتلخص في الجلوس ولو لدقائق مع احد المسؤولين الايرانيين، بالطبع لن يحاوره احد وان الجميع يعلمون بان المباحثات تعني اللعب في ساحة العدو ولااحد سيساعد العدو على تحقيق هدفه مثلما لايساعدنا العدو على حل مشاكلنا، موضحا: بان الحل ينبع من صلب ارادتنا واعتقاداتنا.
 
واعتبر سلامي ان جميع الشروط الاثنى عشر التي طرحها وزير الخارجية الاميركي اصبحت في مقبرة التاريخ، لافتا الى ان قدرة ايران تكمن في تدابير وحكمة قائد الثورة الاسلامية التي حققت الثبات والصمود والصبر وخلقت الانطباع عن الشعب الايراني بانه الاعز والاشرف في احلك الظروف.
 

 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 9 + 2