خطيب صلاة الجمعة في طهران: نتفاوض مع أوروبا بنظرة متشائمة

2019.09.06 - 04:30
Facebook Share
طباعة

قال خطيب صلاة الجمعة في العاصمة الإيرانية طهران، محمد جواد حاج علي أكبري، إن الخطوة الثالثة خفض الالتزامات النووية التي بدأت إيران بتطبيقها، هي ثمرة حلوة في منطق المقاومة التي ستحقق لنا نتائج أفضل.
 
وشدد علي أكبري في الخطبة الثانية من صلاة الجمعة، إن "إيران يجب أن تواصل التفاوض مع أوروبا، ولكن بنظرة متشائمة"، مضيفاً أن "الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وصل إلى مرحلة لإطلاق طلقة الرحمة على سمع الولايات المتحدة".
 
وتابع "إيران لا توقف مسيرتها وتتابع قراراتها خطوة بخطوة، ونتيجة التفاوض هي العمل فقط، ولا نريد مزيداً من الوعود، يوجب عليهم (الدول الأوروبية) الوفاء بالتزاماتهم الـ 11، وفي أي وقت من الأوقات نفذوا التزاماتهم، فان بقية القضايا ستمضي قدماً".
 
وكان وزير الخارجية الإيراني، بعث برسالة إلى منسقة السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي، قال فيها "إيران لا تطلب منكم تقديم تنازلات بل تريد التزامكم بالوعود التي اتخذتموها في الاتفاق النووي"، داعيا الأوروبيين الى عدم الرضوخ للضغوط الأمريكية.
 
وأضاف ظريف في رسالته إلى فيدريكا موغريني "لا تراهنوا في تعهداتكم والتزاماتكم على الولايات المتحدة أو أخذ إذن منها .. هذه الالتزامات ليست اصدار قوانين بل هي إنفاذ القوانين".
 
وشدد ظريف على أن إيران قررت رفع القيود عن الأبحاث النووية ضمن الخطوة الثالثة لخفض الالتزامات في إطار الاتفاق النووي.
 
وقال ظريف أن "إيران ستواصل الحوار بشأن الاتفاق النووي مع الدول المتبقية في الصفقة النووية"، مضيفا "في حال تنفيذ الاطراف الاخرى جميع التزاماتهم فان ايران ستعود مجددا الى تنفيذ كامل الاتفاق النووي".
 
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 9 + 6