مزاعم إسرائيلية جديدة للبنان فهل يغامر نتنياهو بمستقبله

2019.09.06 - 12:41
Facebook Share
طباعة

تروج بعض وسائل الإعلام لمزاعم أطلقتها أوساط إسرائيلية بأن وزير الخارجية مايك بومبيو بعث للرئيس اللبناني ميشال عون، رسالة لتفكيك مصنع الصواريخ الدقيقة رقم 2 فورا، أو ستقوم إسرائيل بمهاجمته بدعم أمريكي، وتضيف المزاعم بأن تلك الرسالة سُلمت إلى وزير الخارجية جبران باسيل لنقلها إلى حليفه اللبناني.
 
تأتي تلك المزاعم بعد عملية أفيفيم وما تلاها من جدل داخل لبنان وحتى داخل الكيان الإسرائيلي، حيث يرى البعض بأن نتنياهو بات محرجاً امام الرأي العام الإسرائيلي ما دفعه لعدم تمرير الوضع بل إطلاق تهديدات سياسية تهدف إبراز قوة حكم نتنياهو وحزمه وفق رأيهم.
 
بينما يقول آخرون بأن الغاية من تلك المزاعم هو الترويج لفكرة أن فريقاً لبنانياً يمتلك مصانع صواريخ داخل المدن اللبنانية من أجل تأليب الرأي العام اللبناني كونه يعرض اللبنانيين للخطر هذا في نظر الإسرائيلين ، لكن هناك تحليل آخر يقول بأن الإسرائيلي عندما رأى رد فعل اللبنانيين على العملية وموقف الحكومة خصوصاً موقف الرئاسة الأولى والتيار الحر أراد أن يروج لتلك التسريبات الإعلامية من أجل التشويش على الموقف اللبناني القوي وإعطاء زخم لحكومة نتنياهو المحرجة.
 
كذلك فقد استبعد آخرون قيام الكيان الإسرائيلي باستهداف أي موقع داخل لبنانن لأن ذلك سيستدعي رداً قوياً وفورياً عليه، وليس هناك رغبة أمريكية وروسية باندلاع حرب إقليمية مفاجئة تخلط جميع الأوراق وتحرج بعض الحلفاء لواشنطن بحسب قولهم.
 
لتبقى الأسئلة التي تشغل بال الرأي العام في كل من لبنان وداخل الأراضي المحتلة، هل يستطيع نتنياهو تلقي ضربة أخرى في حال تهوره باستهداف منطقة ما في لبنان ؟ ألن تكون تلك المغامرة بمثابة رصاصة الرحمة على مستقبله السياسي؟ يتساءل مراقبون ومحللون.


Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 8 + 3