الجمعة 20 2019م , الساعة 02:43 مساءاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



كتبَ جهاد الخازن: عن جبران خليل جبران

2019.08.27 05:36
Facebook Share
طباعة

 عدد تموز وآب (يوليو وأغسطس) من مجلة «عالم أرامكو» نشر موضوعاً وافياً عن حياة جبران خليل جبران الذي دفن في بلدته بشري وله فيها متحف.



كان جبران خليل جبران في الثانية عشرة عندما وصل مع أسرته المهاجرة إلى بوسطن في سنة ١٨٩٥. الأسرة ضمت الأم كاميلا والأبناء جبران وبطرس وسلطانة وماريانا.


جبران بدأ الرسم وهو صغير، ولفت انتباه معلمة الرسم فلورنس بيرس التي اهتمت بموهبته ورعته صغيراً في حي للفقراء في جنوب بوسطن التي كان اسمها الآخر «أثينا أميركا»، لكن أهم تأثير فيه وهو صغير كان لماري إليزابيث هاسكل، التي عملت مديرة مدرسة للبنات في بوسطن وتعرفت إلى جبران خليل جبران سنة ١٩٠٤، فاستمرت العلاقة بينهما ٢٧ سنة غيّرت مجرى حياته.


جبران كتب في سنة ١٩٠٤ عن هاسكل «لقد غيّرت مجرى حياتي الأدبية»، وهو بمساعدة مالية منها ذهب إلى باريس ثم عاد إلى الولايات المتحدة واستقر في نيويورك، وعندما قرر جبران سنة ١٩١٨ أن يكتب بالإنكليزية كانت هاسكل تراجع ما يكتب وتصلح كلامه وترعاه بكل طريقة متوافرة لها.


الكاتبة جوزفين برستون بيبودي كانت في الرابعة والعشرين عندما قابلت جبران في معرض وعمره ١٥ سنة. هي امتدحت رسومه، وقالت إنه سيهز العالم. في وقت لاحق كتبت بيبودي قصيدة عن طفولة جبران في بشري عنوانها «النبي»، ولعل كتاب جبران الأشهر «النبي» أخذ من عنوان القصيدة.


جبران خسر على التوالي أمه وأخاه وأخته الصغرى، وهاسكل احتضنته وأصبحت ترعى أموره. هو كتب إليها «أنا أعيش هنا وكل عيشي هنا. في الأوقات الأخرى لا أعيش»، إلا أن شهرة جبران بقيت تزيد وأصبحت جريدة للعرب في نيويورك تنشر بعض ما يكتب.


كان أول كتاب لجبران هو «نبذة في فن الموسيقى» وتبعه كتابان آخران بالعربية هما «دمعة وابتسامة» و«الأرواح المتمردة»، هاسكل موَّلت انتقال جبران إلى نيويورك ليكون قرب أمين الريحاني، وهو استقر في جزء من أسفل مانهاتن اسمه «سورية الصغرى»، واختار شقة صغيرة أطلق عليها اسم «الصومعة»، وهو رأس الرابطة القلمية التي جمعت أيضاً ميخائيل نعيمة صاحب الكتاب «سبعون» (كنت وأصدقائي نزور نعيمة في «الشخروب» بين بسكنتا وصنين، وكان حديثه الأدبي مفيداً، إلا أنني لا أذكر أنه قدّم لنا يوماً فنجان قهوة، فقد كان بخيلاً صغيراً وكبيراً).


أشهر كتب جبران كان «النبي» بالإنكليزية وكان له شعر كثير أحفظ منه:


يا من أضاعوا ودادي / ردوا عليّ فؤادي


ردوا سروراً تقضى / وما له من معاد


أشكو إلى الله سقمي / في بعدكم وسهادي


هذا شقائي فيكم / يا غبطة الحسّاد


وأيضاً:


لبنان في أسمى المعاني لم يزل / لأولي القرائح مصدر الإيحاء


جبل أناف على الجبال بمجده / وأناف شاعره على الشعراء


يا أكرم الإخوان قد أعجزتني / عن أن أجيب بما يشاء وفائي


مهما أجد قولي فليس مكافئاً / قولاً سموت به على النظراء


متى يأتي الزمان بجبران خليل جبران آخر؟ لا أعتقد أنني سأشهد ذلك في حياتي.

 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 8 + 3
 
مع الأستاذ توفيق شومان المزيد ...   الافتتاحية المزيد ...   منبر آسيا المزيد ...   المجهر مع علي مخلوف المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
خامنئي: العراق القوي مفيد جداً لإيران بالصور: هكذا أحيت بلدية القاع ذكرى "فجر الجرود" بالصور: البخاري يودع الحجاج في مطار بيروت روحاني: لا مفاوضات مع ترامب بعد تخليه عن الإتفاق النووي بالفيديو: كارثة بيئية تصيب بحيرة القرعون بالفيديو: ماقصة الاشكال في الشياح؟ اشتباكات بين عائلتي الجمل وجعفر في الهرمل الأسد: سأزور إيران قريباً مجدداً.. أهالي الموقوفين الاسلاميين يعتصمون في طرابلس بالصورة: اعتصام  لموظفي "سعودي أوجيه" في طرابلس