الجمعة 22 تشرين الثاني 2019م , الساعة 08:09 مساءاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



نتيجة ارتباكها "إسرائيل" تستهدف طائرة تعود لها بالخطأ

علي مخلوف

2019.08.27 10:04
Facebook Share
طباعة

يتسارع سريان الأدرينالين في عروق جنود شهود يهوه، ويمتزج صوت اصطكاك الأسنان مع أنفاس متوترة تخرج من صدور هؤلاء المختبئين مع اسلحتهم بانتظار رد سوري ـ لبناني، لم تنفع القبة الحديدية مع صواريخ الغراد الفلسطينية فكيف ستنفع مع صواريخ سورية ولبنانية أكثر تطوراً وبذات التكلفة للصواريخ التقليدية؟ لن يسعف كل السحر الأسود في إنقاذ نتنياهو وجيشه من السيناريو القادم، فالخوف قد تملك من حراس الهيكل المزعوم.
ضمن حالة الهلع التي يعيشها جيش الاحتلال الإسرائيلي بعد التطورات الأخيرة، حصلنا على معلومات خاصة وموثقة تفيد انه وبتاريخ 21/8/2019 قام جيش الكيان الإسرائيلي من خلال وحدة عسكرية تابعة له متمركزة في مرتفعات الجولان السوري المحتل باستهداف طائرة خاصة كانت تقوم بعمليات تصوير فوق المنطقة، معتقدةً بانها طائرة معادية قادمة من الأراضي السورية بعد فشل قائد القوى العسكرية الإسرائيلية بتحديد هويتها، حيث أعطى الأمر لجنوده بالركوع وإطلاق النار على الطائرة من سلاحهم الفردين وقد أوقفت تلك الوحدة استهداف الطائرة بعد التحقق من عائديتها للكيان الإسرائيلي دون حدوث أضرار او إصابات فيها، وتشير المعلومات بأن الكيان الإسرائيلي بدأ عملية تحقيق فورية حول الحادثة المذكورة كونها تشكل سابقة خطيرة من نوعها لأخذ الدروس والعبر في المستقبل.
كما يظهر فإن ما جرى كان نابعاً من خوف جيش الاحتلال من اختراق طائرة سورية للأراضي المحتلة، وان ذلك الأمر هاجس يعيشه الإسرائيليون، كما يدل الحادث على ضعف تقديرات جيش العدو في كشفهم لهوية الطائرة  استهدفوها ولم يعلموا بأنها تعود لهم، ما يدل على مدى ارتباكهم هذه الفترة، لا سيما بعد التصعيد الحاصل من قبلهم بعد العدوان على عقربا بريف دمشق وعلى الضاحية الجنوبية في بيروت وعلى أحد مواقع الحشد الشعبي في العراق.
الإسرائيليون مستنفرون للدرجة القصوى، حشود عسكرية واستنفار لبطاريات الدفاع الجوية والقبة الحديدية، تجهيز غير مسبوق للملاجئن، تركيز للمراقبة والاستطلاع على حدود الأراضي المحتلة الشمالية أي مع سورية، على الرغم من أن هناك توقعات بأن رد حزب الله سيكون في الجليل، إلا أن آراء أخرى تقول بأن المفاجئة قد تكون من الجانب السوري وهذا ما يفسر حالة الاستنفار الكبيرة على الحدود الشمالية للأراضي المحتلة.
على الرادارات الإسرائيلية وأجهزة الاستشعار والاستطلاع أن تستنفر بكامل طاقتها ومعها عيون جنود الاحتلال فالسماء لن تكون مليئة بالصواريخ فقطن بل بعدة صنوف من الطائرات المسيرة المموهة جيداً، لن يعرف جنود الكيان النوم جيداً في الفترة المقبلة، ولن تكون أنغام مزامير داووية قادرة على جعلهم يطبقون اجفانهم بأمان، فالرد قادم لا محالة.
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 8 + 8
 
مع الأستاذ توفيق شومان المزيد ...   الافتتاحية المزيد ...   منبر آسيا المزيد ...   المجهر مع علي مخلوف المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
عن الجديد وأريج وال Mini CIA  كيف نحول الانتفاضة الشعبية لعملية تنقذ اللبنانيين من الدمار؟؟  عن الغزو التركي والفرص الضائعة بحث حول الشيرازية:  النشأة - المرجعية والتاريخ ماذا فعل الرئيس سعد الحريري حتى استحق عقوبة نيويورك تايمز؟ خامنئي: العراق القوي مفيد جداً لإيران بالصور: هكذا أحيت بلدية القاع ذكرى "فجر الجرود" بالصور: البخاري يودع الحجاج في مطار بيروت روحاني: لا مفاوضات مع ترامب بعد تخليه عن الإتفاق النووي بالفيديو: كارثة بيئية تصيب بحيرة القرعون