الثلاثاء 17 2019م , الساعة 05:36 مساءاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



سيناريو مدوي لـ الملف السوري والمفاجآت بالجملة

كتب علي مخلوف _ وكالة أنباء آسيا

2019.08.20 11:08
Facebook Share
طباعة

 تحتشد طيور الأبابيل، وتهطل السماء صواريخاً من سجيّل، يقف عزرائيل عند كل تلة يتم تحريرها في ادلب ملوحاً بالتحية لجنود مسومين يقطر من فوهاتهم زيت مقدس.

يبدأ الحصاد للأرواح الشقية، فيما يعيش التركي حالياً ساعات الرزية، لم نعد في زمن الانكشاري ولم يستطع كل التركستان فعل شيءن ما يحدث هو هرمجدون خلاص حيث سيقتل ذلك القديس تنين الشر المتجسد بكائن ملتحي يسري الزرنيخ في عروقه عوضاً عن الدم.

قرى ريف ادلب تتحرر تباعاً، والمسرح الحالي خان شيخون، فيما آخر المفاجآت كانت رسالة قوية من الجيش السوري لذاك المسكون بشبق أيام السلطنة العصملية عندما استهدف سلاح الطيران رتلاً انكشارياً تركياً آتياً لدعم إرهابيي ادلب.

ما تُسمى بالمعارضة في حال تشتت وصدمة، وتعيش في ذات الوقت معركة اتهامات وتخوين بين أركانها ومكوناتها، بعضهم يتهم ميليشيا ما تُسمى بالجيش الوطني، وآخرون يتهمون جبهة النصرة، بينما ذهب البعض الآخر أبعد من ذلك ليتهم العرب والعجم بالتخلي عما ظنوها ثورة.

حتى المرصد المعارضة وقناة العربية اعترفوا بدخول الجيش لخان شيخون، فيما بقي البعض على عنادهم بأن الجيش لم يدخلها، رغم اعتراف ناشطين معارضين عبر حساباتهم على تويتر بأن العديد من المقاتلين انسحبوا من بلدة خان شيخون.

فيما يتعلق بالروسي ، فقد كان آخر تصريح للرئيس فلاديمير بوتين كصاروخ سوفييتي مدمر عابر للقارات، لقد أكد الرجل قبل لقائه الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون أن بلاده تدعم جهود الجيش السوري لاحتواء الخطر الإرهابي في محافظة إدلب، مضيفاً بالقول: نرى نقل المسلحين من هذه المنطقة أي ادلب إلى مناطق أخرى في العالم، أمر خطير للغاية.

بعد امتعاض موسكو من الاتفاق التركي ـ الأمريكي حيال المنطقة الآمنة وإقامة غرفة عمليات مشتركة فيها، واعتبار إيران أن ذلك الاتفاق مستفز وانتقدته بشدة، فإن الموقف الذي يتم تقديره هو أن أنقرة ستلاقي حرجاً في الميدان والسياسة على حد سواء، على ما يبدو فإن الروسي والإيراني إلى جانب سورية سيقومون بقلب الطاولة على تركيا والولايات المتحدة، وهذا ما تؤكده العملية العسكرية الحالية في ادلب.

سد الطريق على واشنطن في الولوج إلى منطقة آمنة يمكنها أن تقلب الموازين، والاتفاق مع الأوروبي عبر موسكو بضرورة إنهاء التهديد الإرهابي لادلب بعد أن تحولت منبع يصدر المقاتلين إلى كل مكان، ألم تعلن أوروبا وعلى رأسها فرنسا خوفها من دخول الإرهابيين إلى أراضيها؟ ألم يعلن أردوغان نفسه ابتزازه للقارة العجوز بورقة اللاجئين والمتواجدين في ادلب وتركيا من خلال فتح الحدود أمامهم للدخول إلى الأراضي الأوروبية؟ فهل استغل بوتين خوف باريس من ذلك المشهد وهو ما يفسر كلامه قبل لقائه ماكرون؟.

بعد كل ما سبق هل سيكتفي الجيش السوري وحلفائه بتحرير خان شيخون فقط؟ نعم لقد تم عزل الريف الحموي الشمالي وهو بحكم المحرر والساقط نارياً، نعم حُررت عشرات القرى والبلدات في ريف ادلب والآن خان شيخون تنتظر العد التنازلي، لكن ماذا عن جسر الشغور الأكثر استراتيجية والأكثر تهديداً؟ هل سيتم تجاهلها م قبل دمشق وحلفائها؟.

إن اشتداد الخلاف الروسي والإيراني من جهة والتركي من جهة أخرى قد يهدد الثلاثية الضامنة، لكن ماذا ستفعل أنقرة في أستانة أو أي محطة تفاوضية عند تحرير غالبية ادلب؟ وما قيمة المنطقة الآمنة بعد عودة هذه المناطق لكنف الدولة ؟ لهذه الأسباب فإن العملية العسكرية ستبقى مستمرة لتحرير ما أمكن وتقليص رقعة المنطقة الآمنة.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 10 + 1
 
مع الأستاذ توفيق شومان المزيد ...   الافتتاحية المزيد ...   منبر آسيا المزيد ...   المجهر مع علي مخلوف المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
خامنئي: العراق القوي مفيد جداً لإيران بالصور: هكذا أحيت بلدية القاع ذكرى "فجر الجرود" بالصور: البخاري يودع الحجاج في مطار بيروت روحاني: لا مفاوضات مع ترامب بعد تخليه عن الإتفاق النووي بالفيديو: كارثة بيئية تصيب بحيرة القرعون بالفيديو: ماقصة الاشكال في الشياح؟ اشتباكات بين عائلتي الجمل وجعفر في الهرمل الأسد: سأزور إيران قريباً مجدداً.. أهالي الموقوفين الاسلاميين يعتصمون في طرابلس بالصورة: اعتصام  لموظفي "سعودي أوجيه" في طرابلس