الأربعاء 21 2019م , الساعة 07:08 مساءاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



لماذا يتخوف المعارضون من انشغال تركيا بالمنطقة الآمنة؟

كتب مراسل آسيا _ دمشق

2019.08.14 10:54
Facebook Share
طباعة

 بالتزامن مع إعلان الاتفاق الأمريكي ـ التركي حول المنطقة الآمنة، تعمل القوات السورية بوتيرة متسارعة من أجل تحريري ما أمكنها من أراضي ومناطق في ريف حماة بل وادلب ايضاً، حيث يرى مراقبون أن دمشق تسابق الوقت لتحرير ما أمكنها قبل استتباب الامر لواشنطن وأنقرة في الشمال والالتفات بشكل كلي لمعركة ادلب وحماة، ويضيف هؤلاء بأن موسكو غاضبة ضمنياً من هذا التقارب الأمريكي ـ التركي حول المنطقة الآمنة، وكذلك إنشاء غرفة عمليات مشتركة مما يجعلها أكثر دعماً لعمليات عسكرية للجيش السوري في ادلب، بحيث يتم تحرير الكثير من القرى والطرق الاستراتيجية لادلب قبل إعلان تلك المنطقة والشروع بتشكيل اللجنة الدستورية وفق رأيهم.

متابعون ميدانيون اكدوا بأن الجيش السوري يقوم بعملياته القتالية على محورين الأول في ادلب حيث استعادت بلدة سكيك وتلتها إضافةً لبلدة الهبيط ، وتتحضر القوات لشن عملية باتجاه خان شيخون التي انسحب إليها عدد كبير من مقاتلي المعارضة بسبب الكثافة النارية الغير مسبوقة على تلك المناطق، إضافةً لسيطرة الجيش على بلدة كفرعين على محور خان شيخون، والمحور الآخر في ريف حماة الشمالي لاسيما في بلدة مورك، فضلاً عن رمايات مكثفة بالصواريخ المتوسطة والمدفعية الثقيلة على كفرزيتا واللطامنة.

بدوره قال أحد المحللين بأن زيارة وزير الدفاع السوري لبلدة الهبيط الاستراتيجية هي رسالة واضحة من القيادة السورية بأن جيشها مصمم على التقدم وتحرير المزيد من الأراضي وأنه لن ينسحب من أي منطقة يحررها وفق رأيه.

في حين يتخوف معارضون من انشغال أنقرة بموضوع المنطقة الآمنة ووقف عمليتها العسكرية شرق الفرات وإعداد الترتيبات مع واشنطن والأكراد من أجل ضمان أمن المنطقة هناك، وهذا برأيهم يشتت الانتباه التركي عن تقديم دعم مكثف للجماعات التي تقاتل السلطة السورية في ريفي حماة وادلب بحسب اعتقادهم.

بينما يقول آخرون بأن ما يحصل الآن في ريفي حماة وادلب مقلق وخطر للغاية لأنه يهدد بتغيير موازين القوى في تلك المناطق، حيث تعمل موسكو على تقديم دعم كبير للقوات السورية في عمليتها العسكرية والمراقب لما يحصل سيتأكد بأن دمشق تسابق الوقت من أجل السيطرة على ما أمكنها من مناطق قبل الإعلان الرسمي للمنطقة الآمنة وكذلك قبل انعقاد الاجتماع الذي يضم الضامن الثلاثي التركي والروسي والإيراني لإعلان الذي سيُعلن فيه عن إعلان اللجنة الدستورية.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 5 + 1
 
الافتتاحية المزيد ...   منبر آسيا المزيد ...   المجهر مع علي مخلوف المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
خامنئي: العراق القوي مفيد جداً لإيران بالصور: هكذا أحيت بلدية القاع ذكرى "فجر الجرود" بالصور: البخاري يودع الحجاج في مطار بيروت روحاني: لا مفاوضات مع ترامب بعد تخليه عن الإتفاق النووي بالفيديو: كارثة بيئية تصيب بحيرة القرعون بالفيديو: ماقصة الاشكال في الشياح؟ اشتباكات بين عائلتي الجمل وجعفر في الهرمل الأسد: سأزور إيران قريباً مجدداً.. أهالي الموقوفين الاسلاميين يعتصمون في طرابلس بالصورة: اعتصام  لموظفي "سعودي أوجيه" في طرابلس