الخميس 12 كانون الأول 2019م , الساعة 12:56 صباحاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



هل تعلن موسكو عدم اعترافها بتبعية هاتاي لـ تركيا؟

كتب مراسل آسيا _ موسكو

2019.08.09 11:57
Facebook Share
طباعة

 بعد تطور العلاقات الروسية ـ التركية ، وتنسيقهما بما يخص سورية وتحول الاثنين إلى شركاء ضمن ما أسموه فريقاً ضامناً ثم حصول انقرة على الإس 400 ، خرج الرئيس التركي بتصريح مفاجئ أعلن خلاله أن بلاده لا تعترف بتبعية جزيرة القرم إلى روسيا، ما أثار غضب بعض المسؤولين الروس دون أن يخرج موقف رسمي حاسم من الكرملين.


حيث قال سيرغي تسيكوف، العضو في مجلس الاتحاد الروسي عن جمهورية القرم، إن هذا الموقف يعد مؤشرا على "عدم اعتماد أنقرة على الواقع والحقائق"، مضيفا أن القرم لا يحتاج إلى اعتراف أي دولة أجنبية لاستمراره ضمن قوام روسيا، من جانبه انتقد رئيس الاستقلال الذاتي الثقافي القومي لتتار القرم، أيفاز أوميروف، تصريحات أردوغان قائلاً بأن تركيا ترى أولويتها في الدفاع عن حقوق أبناء هذه الأقلية، محملا الرئيس التركي المسؤولية عن تجاهل إرادة سكان شبه الجزيرة.


الجدير بالذكر أن 95% من سكان شبه الجزيرة صوتوا لصالح العودة إلى الوطن الأم روسيا، غير أن معظم دول العالم، وبالدرجة الأولى الدول الغربية، رفضت الاعتراف بنتائج الاستفتاء.


بعض المراقبين ربط بين موقف أردوغان المفاجئ وبين آخر اتفاق حصل بينه وبين الأمريكيين حول المنطقة الآمنة شمال سورية وإنشاء غرفة عمليات فيها، معتبرين بأن أنقرة استفادت من علاقتها مع روسيا واستغلت ذلك من أجل ابتزاز الأمريكي وقد نجحت في ذلك فيما كان من أردوغان بعد أن حصل على وعود بما يخص المنطقة الآمنة والأكراد ان يخرج بتصريح وموقف يلائم السياسات الغربية تجاه القرم وروسيا وفق قولهم.


في حين كان لافتاً ما تمناه ناشطون من أن تقوم روسيا رداً على تركيا بعدم الاعتراف بما يُسمى إقليم هاتاي ولواء اسكندرون كأراضٍ تركية بل المطالبة بإعادتها لسورية، خصوصاً وأن ذلك كان ايام الدولة العثمانية بالتواطؤ مع الانتداب الفرنسي الذي كان في تلك المنطقة، ولم يوافق الشعب السوري او سكان اللواء والإقليم على ذلك السلخ من وطنهم الأم بحسب تعبيرهم.


بدورهم اعتبر البعض أن الموضوع لن يصل إلى هذه المرحلة على الرغم نم التصريح التركي المستفز لموسكو، لان مصالح البلدين في المنطقة عموماً وسورية خصوصاً قد تجعلهما يغضان الطرف عن بعض التصريحات هناك وهناك أو في أقل حد احتوائها، لا سيما وأن أنقرة في ظل الوضع التأزم مع أوروبا والخليج بحاجة لروسيا وفق رأيهم.


هذه اللفتة من قبل هؤلاء هل ستلقى صدى في الأروقة الروسية؟ هل تعلن موسكو عدم اعترافها باللواء انه أرض تركية؟ كيف ستكون ماهية الرد الروسي على تصريح اردوغان وكيف سيؤثر تصريحه على العلاقات بين البلدين وهو ما سيكون له انعكاس كبير وواضح على الملف السوري.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 9 + 3
 
مع الأستاذ توفيق شومان المزيد ...   الافتتاحية المزيد ...   منبر آسيا المزيد ...   المجهر مع علي مخلوف المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
عن اداء الشيوعيين، أين الحزب الشيوعي من الثورة؟ عن الجديد وأريج وال Mini CIA  كيف نحول الانتفاضة الشعبية لعملية تنقذ اللبنانيين من الدمار؟؟  عن الغزو التركي والفرص الضائعة بحث حول الشيرازية:  النشأة - المرجعية والتاريخ ماذا فعل الرئيس سعد الحريري حتى استحق عقوبة نيويورك تايمز؟ خامنئي: العراق القوي مفيد جداً لإيران بالصور: هكذا أحيت بلدية القاع ذكرى "فجر الجرود" بالصور: البخاري يودع الحجاج في مطار بيروت روحاني: لا مفاوضات مع ترامب بعد تخليه عن الإتفاق النووي