الأحد 17 تشرين الثاني 2019م , الساعة 07:17 صباحاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



المشهد السوري في 25/7/2019

إعداد _ مينا يوسف

2019.07.25 08:14
Facebook Share
طباعة

   أبرز التطورات على الساحة السورية لتاريخ 25_7_2019



المشهد الميداني والأمني:


دمشق وريفها:

– صرح مصدر عسكري أن وحدات الهندسة في الجيش السوري قامت اليوم بتفجير ذخائر وعبوات ناسفة من مخلفات الإرهابيين في منطقة المليحة بريف دمشق من الساعة 11.30 وحتى الساعة 13.30.


حلب:

– قال “المرصد السوري المعارض”، إنَّ قوة مسلّحة من “هيئة تحرير الشام” عمدت إلى اعتقال أحد “الناشطين المعارضين” من منزله في قرية أبين بريف حلب الغربي، حيث جرى اقتياده إلى جهة مجهولة، دون معرفة أسباب الاعتقال، وسط مخاوف على حياته ومطالبات بالإفراج عنه في ظل استياء شعبي تشهده تلك المنطقة.

– فضّت القوات التركية مشاجرة كبيرة داخل “المجلس المحلي” التابع لفصائل “الجيش الحر” المدعومة تركياً، في مدينة عفرين بريف حلب الشمالي الغربي، واعتقلت عدداً من المتشاجرين.

– اطلقَ مسلحون مجهولون النار على أحد المدنيين أثناء عمله في سوق مدينة اعزاز الخاضعة لسيطرة فصائل “الجيش الحر” المدعومة تركياً بريف حلب الشمالي، وذلك في إطار الفوضى الكبيرة التي تعيشها تلك المناطق دون أي تحرك للفصائل، بحسب “المرصد السوري المعارض”.

ـ اختطفت فصائل ” الجيش الحر” المدعومة تركياً أحد الأطباء من حي الأشرفية في مدينة عفرين بريف حلب الشمالي الغربي، وطلبت من زوجته التي تقيم في إحدى الدول الأوروبية إرسال مبلغ 3000 دولار أمريكي مقابل إطلاق سراحه، بحسب “المرصد المعارض”.

ـ داهم مسلَّحو فصائل “الجيش الحر” قريتي مروانية وأنقلة جنوب بلدة الشيخ حديد غرب مدينة عفرين بريف حلب الغربي، واعقلوا 5 أشخاص من أبناء القريتين واقتادوهم لجهة مجهولة، دون معرفة أسباب الاعتقال، بحسب “المرصد المعارض”.


دير الزور:

– قُتلَ طفل جراء انفجار قذيفة من مخلفات المعارك بين داعش و”قسد” سابقاً في بلدة السوسة الخاضعة لسيطرة “قسد” بريف دير الزور الجنوبي الشرقي.


الحسكة:

– أنشأ “التحالف الدولي” قاعدة عسكرية له تضم مطار عسكري ومهبط للطائرات الحربية في منطقة الدرباسية على الحدود السورية التركية بريف الحسكة الشمالي.

– أغلقت “الوحدات الكردية” الطريق الخرافي بريف الحسكة الجنوبي، وشنت حملة مداهمات في منطقة الـ 47 بذات الريف، لأسباب مجهولة.


الرقة:

– وصلت 3 آليات عليها العلم الأمريكي إلى النقاط العسكرية التابعة لـ “قسد” غرب مدينة تل أبيض على الحدود السورية _التركية بريف الرقة الشمالي.

– انفجرت عبوة ناسفة زرعها مجهولون بدورية تابعة لـ “الوحدات الكردية” قرب بلدة الجرنية بريف الرقة الشمالي الغربي، دون ورود معلومات عن إصابات.

– عُثرَ على جثة شاب مقتول بطلق ناري، قرب بلدة المنصورة بريف الرقة الجنوبي الغربي.


حماه:

– اعتدت التنظيمات الإرهابية بالقذائف الصاروخية على مدينة محرده بريف حماه الشمالي الغربي.


المشهد العام:

محلياً:

– قال رئيس “الائتلاف السوري المعارض”، أنس العبدة في مؤتمر صحفي له، “إن وزير الداخلية التركي وعدنا بعدم ترحيل أي سوري خارج تركيا”، وأضاف أن الجانب التركي أكد أنه لا يوجد أي تغيير في الموقف الرسمي تجاه استضافة اللاجئين السوريين، وشكر “العبدة” تركيا على استقبال العدد الأكبر من السوريين من بين دول العالم.

من جهة أخرى أكد “العبدة”، أن هدف الضربات الروسية منذ أيار الماضي هو الوصول إلى مدينة إدلب.


دوليّاً:

– أعلن المفوض الأوروبي لشؤون الأمن، جوليان كينغ، أن السلطات الأوروبية لا تعرف أماكن تواجد نحو 2.5 ألف شخص غادروا البلدان الأوروبية سابقاُ إلى مناطق النزاع في سوريا والعراق.

وقال “كينغ” في كلمة ألقاها أثناء جلسة الاستماع في البرلمان الأوروبي: “وفق تقييماتنا فإن 5.5 ألف مقاتل غادروا الدول الأوروبية للتوجه إلى مناطق النزاع في العراق وسوريا. وثلثا هؤلاء المقاتلين هم من الرجال وربعهم نساء”.

وأعلن أيضاً أن التقديرات التمهيدية تدل على أن 1.4 ألف شخص من هؤلاء “المقاتلين” قد قتلوا.

وأضاف أنه “من الصعب جداً ذكر أي أرقام دقيقة هناك، لكننا نعتقد أنه قد تم القضاء على 1.4 ألف شخص، ومن الممكن أن يكون هذا المؤشر أكبر بكثير”، وتدل المعلومات المتوفرة لدى بلدان الاتحاد الأوروبي على أن 1.6 ألف “مقاتل” عادوا إلى أوطانهم.

وأضاف “كينغ”: “يعني ذلك أن أماكن تواجد 2.5 ألف شخص ليست معروفة. ومن الممكن أنهم لا يزالوا متواجدين في مناطق النزاع في سوريا والعراق، ومن الممكن في مناطق نزاعات أخرى”.


– بحث وزير الدفاع التركي خلوصي أكار وقادة عسكريون أتراك مع وفد أمريكي العملية العسكرية التركية المحتملة ضد أهداف شرق الفرات في سوريا.


– صرح مسؤولون عسكريون أتراك أن المحادثات مع واشنطن حول “منطقة آمنة” بسوريا مستمرة.

وأضاف المسؤولون أن الجيش التركي وحده يمكنه تولي “المنطقة الآمنة” بسوريا، وإن نحو ألف عنصر من “الوحدات الكردية” ما زالوا في منطقة منبج السورية.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 7 + 8
 
مع الأستاذ توفيق شومان المزيد ...   الافتتاحية المزيد ...   منبر آسيا المزيد ...   المجهر مع علي مخلوف المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
 كيف نحول الانتفاضة الشعبية لعملية تنقذ اللبنانيين من الدمار؟؟  عن الغزو التركي والفرص الضائعة بحث حول الشيرازية:  النشأة - المرجعية والتاريخ ماذا فعل الرئيس سعد الحريري حتى استحق عقوبة نيويورك تايمز؟ خامنئي: العراق القوي مفيد جداً لإيران بالصور: هكذا أحيت بلدية القاع ذكرى "فجر الجرود" بالصور: البخاري يودع الحجاج في مطار بيروت روحاني: لا مفاوضات مع ترامب بعد تخليه عن الإتفاق النووي بالفيديو: كارثة بيئية تصيب بحيرة القرعون بالفيديو: ماقصة الاشكال في الشياح؟