محاربو لبنان القدامى يزمجرون غضبا على التقشف

كتب مراسل آسيا - بيروت

2019.07.19 - 02:24
Facebook Share
طباعة

 

 

 

منذ اعلان الحكومة اللبنانية نيتها عن وضع موازنة البلاد التقشفية ورفع الضرائب لم يهدأ عسكر لبنان القدامى بالاعتراض على المساس بمعيشتهم واجورهم وضرائبهم.

 
في هذا السياق تجمع العشرات من العسكريين المتقاعدين قرب مبنى البرلمان ببيروت تعبيرا عن احتجاجهم على إقرار الموازنة العامة للعام 2019 والتي تحمل إجراءات تقشفية غير مسبوقة بخسب وصف مراقبين.

 

يقول بشارة وهو معاون متقاعد من الجيش، في كل الدول العسكري المتقاعد يحصل على ميزات كالخصومات والتقاعد الجيد والطبابة المجانية، اما لدينا فالعسكري المتقاعد عليه ان يموت قاعدا. 


في حين ابدى زميله امجد استيائه من امكانية خفض معاشه، قائلا: قاتلنا دفاعا عن وطننا ولا منية في ذلك ايعقل بعد ذلك ان يتم تخفيض معاشاتنا فيما ابناء السياسيين الذين لم يخاربوا لاجل الوطن لا زالوا في فنادق اوروبا.

 
بدورهم اعتبر اخرون من المعتصمين ان افضل شيء حصل بين العسكر المتقاعدين هو توحدهم لطلب حقهم ورفضهم المس بمعاشاتهم، ان ذلك الهم عابر للطوائف والاحزاب، ويختم احدهم قائلا: المفارقة في لبنان هو ان الهموم المعيشية تجعلنا شعبا واحدا والاحزاب تفرقنا وفق تعبيره

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 4 + 10