الثلاثاء 15 تشرين الأول 2019م , الساعة 08:22 صباحاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



إسرائيل للعاهل السعودي شالوم يا طويل العمر

كتب علي مخلوف _ وكالة أنباء آسيا

2019.07.13 11:23
Facebook Share
طباعة

يهتز تلمودي عند حائط مبكاه مبتهلاً بالدعاء لابن العم القديم، وعلى أنغام مزمار داودية سيتم الرقص في المنطقة بمرافقة دفوف سعودية، في تل أبيب تحول العاهل السعودي إلى خط أحمر يُمنع المساس بشخصه، لقد بات طويل العمر أحد جنود يهوه في نظر القوم.


يرن الهاتف مدوياً في البلاط الملكي السعودي، وبحركة متثاقلة يمد العاهل يده لرفع السماعة، عبارة "شالوم يا طويل العمر" هي وحدها المسموعة في أرجاء القصر، فيرد بلكنة بدوية " حيالله" ليتابع الطرفان مكالمة حميمة تؤكد تطور العلاقات بينهما، مشهد خيالي لكنه ليس مستبعداً بسبب تطورات العلاقات السياسية بين الجهتين.


لم يكن انسحاب أحد المحللين الإسرائيليين الشهيرين من مناظرة تلفزيونية على أحد القنوات بسبب شتم الطرف الآخر للعاهل السعودي حدثاً عادياً، لقد برر الإسرائيلي انسحابه من المقابلة بشتم الملك السعودي على اعتباره خطاً أحمراً بالنسبة للكيان الإسرائيلي لا يُسمح المساس به.


الطرف الإسرائيلي اعتبر أن مواقف حكام السعودية والبحرين والإمارات هي من تمثل الإسلام الحقيقي وهم لا يمارسون سياسات ضد مصالح بلادهم، فضلاً عن تناول حزب الله وسورية وإيران بلائحة تهم، الإرهاب هو أقلها من وجهة النظر الإسرائيلية.


سورية واليمن وفلسطين ليست سوى علبة تبرج لأجل عيني إيفانكا لدى عشاق المنسف، لقد بات التوما هوك ماركة أحمر شفاه مسجلة إكراماً لجميلة البيت الأبيض، ساد اللون الأحمر في كل مكان بمعية أموال النفط، ومعه كلمة شالوم التي فاجئت الشعب السعودي عندما وجدوها موضوعة من قبل السلطات السعودية في كل مكان من المدينة المنورة وعلى مقربة من المسجد النبوي الشريف! فهل حنت دماء القرابة لبني النضير وقينقاع؟


عندما يقوم إسرائيلي معروف يعمل في وزارة التخطيط الاستراتيجي الإسرائيلية منتفضاً كرمى لعيني الملك السعودي فهذا يعني بأن العلاقات بلغت حداً كبيراً من التطور، عندما يصبح طويل العمر خطاً أحمر لدى تل أبيب فاعلموا أنها نتيجة طبيعية تبرر انتشار عبارات الترحيب العبرية التي انتشرت في المدينة المنورة والتي أغضبت الشعب السعودي.


عندما اقترحت السعودية قبل سنوات بتغيير عبارة الصراع العربي ـ الإسرائيلي إلى عبارة الصراع الفلسطيني ـ الإسرائيلي فاعلموا أن ما يجري الآن ليس سوى امر حتمي، وعندما تصنف الرياض حزب الله كمنظمة إرهابية كما أمريكا وإسرائيل فاعلموا أن نظرية "عدو عدوي صديقي" هي الأكثر تعبيراً في هذه الحالة.


وعندما نرى أنظمة عربية تروج للتطبيع مع الإسرائيلي الذي زار عواصم خليجية، ونرى ورشة اقتصادية في البحرين لترويج صفقة القرن وتصفية القضية الفلسطينية فاعلموا أيضاً بأن تحول العاهل السعودي إلى خط أحمر بالنسبة لتل أبيب هو أقل القليل وليس سوى البداية، قد نصل لمرحلة نرى فيها السعودي مستقبلاً بالدفوف والمزامير لتُقدم له فطيرة فصح يهودي مصنوعة من دم فلسطيني. 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 8 + 1
 
مع الأستاذ توفيق شومان المزيد ...   الافتتاحية المزيد ...   منبر آسيا المزيد ...   المجهر مع علي مخلوف المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
 عن الغزو التركي والفرص الضائعة بحث حول الشيرازية:  النشأة - المرجعية والتاريخ ماذا فعل الرئيس سعد الحريري حتى استحق عقوبة نيويورك تايمز؟ خامنئي: العراق القوي مفيد جداً لإيران بالصور: هكذا أحيت بلدية القاع ذكرى "فجر الجرود" بالصور: البخاري يودع الحجاج في مطار بيروت روحاني: لا مفاوضات مع ترامب بعد تخليه عن الإتفاق النووي بالفيديو: كارثة بيئية تصيب بحيرة القرعون بالفيديو: ماقصة الاشكال في الشياح؟ اشتباكات بين عائلتي الجمل وجعفر في الهرمل