الأربعاء 23 تشرين الأول 2019م , الساعة 06:56 صباحاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يدعم مبدأ مصادر الطاقة التقليدية

كتب مراسل آسيا - موسكو

2019.07.10 01:06
Facebook Share
طباعة

 

في 9 يوليو، افتتح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الجلسة العامة للقمة العالمية للإنتاج والتصنيع (GMIS) في مدينة يكاترينبرغ الروسية. وشارك في الاجتماع كل من وزير الطاقة الإماراتي سهيل محمد المزوري، الرئيس التنفيذي لشركة مبادلة للاستثمار، خلدون خليفة المبارك، المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (اليونيدو) لي جونغ، وزير الصناعة والتجارة دينيس مانتوروف. وناقش المشاركون القضايا المتعلقة باستخدام التقنيات البيئية، وكانت ادارة الجلسة من نصيب جون جيفتيريوس، محرر الأسواق الناشئة في وكالة سي ان ان.


تعقد قمة GMIS خلال الفترة مابين يومي 9 و 11 يوليو في العاصمة الصناعية لروسيا، مدينة يكاترينبرغ الأورالية. لأول مرة، تستضيف روسيا واحدة من أكبر القمم الصناعية على المستوى الدولي: وهو ليس "رقص الفرسان الحديديين"، أو حتى رقص الباليه، ولكن عند افتتاح المشاركين والضيوف في هذا الحدث رقصوا على شكل روبوتات ذات "عيون" متوهجة تحت موسيقا "التكنو" الحديثة - كرمز لرابع ثورة تكنولوجية، والتي هي على جدول الأعمال في جميع أنحاء العالم المتقدّم.


وقال خلدون خليفة المبارك خلال القمة: "نحتاج إلى التفكير في العلاقة مع بعضنا البعض، والمجتمع ككل، فاليوم نحن ندخل إلى منطقة مجهولة، ونحن بحاجة إلى إيجاد وصفة لكيفية تحقيق الانسجام مع البيئة. تبدأ التنمية المستدامة الحقيقية بالوئام. في مؤتمر باريس عام 1915، تم زرع البذور الأولى، وهي الآن تنتج البراعم الأولى. من المهم عدم الخروج عن الالتزامات التي قطعناها على أنفسنا للأجيال القادمة."


أما وزير الطاقة الإماراتي سهيل محمد المزوري، فقد قال: "أشعر بالإلهام عندما أرى عددًا كبيرًا من المندوبين من مختلف المناطق قد اجتمعوا هنا، بما في ذلك، المعارض هنا، ويشاركوننا إنجازاتهم كمفكرين ومبدعين. الثورة الصناعية الرابعة، كما تعلمون جميعًا، تغير طريقة عيشنا وهو ما نحاول القيام به في إطار هذه القمة التي هي ضمان الثورة الصناعية الرابعة والاستعداد لها والمشاركة فيها. تشكيل الإنتاج الصناعي في المستقبل هو الاتجاه الرئيسي في تطوير الثورة الصناعية الرابعة".

يرى المزوري إن القمة تعد منبراً مثالياً للتعاون من أجل تحقيق الأهداف السامية المتمثلة في الازدهار البشري.


أوضح دينيس مانتوروف في مؤتمر صحفي مشترك أن مدينة يكاترينبرغ هي مركز أوراسيا، وهي العاصمة الصناعية، والمنطقة ككل مشبعة بالمؤسسات الصناعية، وبالتالي فإنها مناسب لعقد قمة GMIS فيها. 

إنجازات العلوم الروسية والسوفياتية قد أظهرها رئيس مركز أبحاث وتطوير معهد كورشاتوف ميخائيل كوفالتشوك، ويظهر المعهد التقدم الذي أصبح مطلوبًا الآن. قالت الزميل من دولة الإمارات العربية المتحدة أن روسيا لعبت دورا كبيرا في الثورة الصناعية الثالثة - في الفضاء والطاقة النووية. 

عندما أرسلت روسيا طلبًا لعقد قمة في الاتحاد الروسي، كانت الاستجابة بشكل إيجابي، بالنظر إلى إمكانات وقدرات الدولة الروسية في هذا المجال.


وقال مانتوروف: "أعتقد أن هذا هو الوقت الذي ينبغي فيه إشراك روسيا والمنطقة بأسرها في العمليات العلمية والصناعية الحديثة. فلقد أظهرت روسيا نموًا كبيرًا في الناتج المحلي الإجمالي، وديناميات اقتصادية جيدة، وأظهرت اهتمامًا بترجمة أهداف الثورة الصناعية الرقمية الرابعة".


أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على أن "الطريق القديم هو الطريق إلى العدم" ومآله نزاعات جديدة. في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية ، أدى هذا النهج ، والاعتقاد في حلول بسيطة وغير فعالة إلى مشاكل.


وقال بوتين: "تشمل هذه الأساليب التخلي الكامل عن الطاقة النووية، والرهان على مصادر الطاقة البديلة. فهل سيكون من المناسب العيش على كوكب مغطى بعدة طبقات من الألواح الشمسية وتثبيتها بواسطة توربينات الرياح. نعم، توليد طاقة الرياح أمر جيد، ولكن كم من الطيور ستقتل؟ وماهي كمية الديدان التي ستخرج من الارض نتيجة لذلك؟ ان هذا كله قد يصبح نتيجة خطيرة لاستخدام الأساليب الحديثة للحصول على الطاقة. لا يمكن لأحد أن يمنع من يرغب في ارتداء الجلود أو الانتقال إلى الكهوف، لكن لا يمكن وقف التقدم".


استقبل الموجودون في القاعة الرئيس الروسي واقفين وقاموا بالتصفيق له مرحبين. ومع ذلك، بعد خطاب الزعيم الروسي، انخفض الحضور في القاعة، وبعض الاشخاص قدر غادروا والبعض الاخر قد بقي. كان رسالة الرئيس واضحكة وهي أن روسيا مستعدة دائما للتعاون مع جميع الأطراف المهتمة بالتقدم.


معلومات:


GMIS القمة العالمية للإنتاج والصناعة، وهي عبارة عن منصة لتبادل أفضل الممارسات، ومناقشة الأفكار الجديدة لاستخدام التقنيات الحديثة لتعزيز وتطوير الصناعة والاقتصاد والأعمال والمجتمع. الغرض من المنتدى هو إنشاء تخطيط عالمي للإنتاج. سيكون التركيز الرئيسي في مناقشة GMIS-2019 على التقنيات الطبيعية.


القمة العالمية للإنتاج والصناعة هي مبادرة مشتركة بين وزارة الطاقة والصناعة في الإمارات العربية المتحدة ومنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (اليونيدو).


هذا وقد عقدت القمة الأولى في أبوظبي في مارس 2017.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 1 + 7
 
مع الأستاذ توفيق شومان المزيد ...   الافتتاحية المزيد ...   منبر آسيا المزيد ...   المجهر مع علي مخلوف المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
 كيف نحول الانتفاضة الشعبية لعملية تنقذ اللبنانيين من الدمار؟؟  عن الغزو التركي والفرص الضائعة بحث حول الشيرازية:  النشأة - المرجعية والتاريخ ماذا فعل الرئيس سعد الحريري حتى استحق عقوبة نيويورك تايمز؟ خامنئي: العراق القوي مفيد جداً لإيران بالصور: هكذا أحيت بلدية القاع ذكرى "فجر الجرود" بالصور: البخاري يودع الحجاج في مطار بيروت روحاني: لا مفاوضات مع ترامب بعد تخليه عن الإتفاق النووي بالفيديو: كارثة بيئية تصيب بحيرة القرعون بالفيديو: ماقصة الاشكال في الشياح؟