الأربعاء 23 تشرين الأول 2019م , الساعة 05:56 صباحاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



كتبت شيبنيم بورصالي: تركيا تكسب ميدانيًّا وعلى طاولة المفاوضات

2019.07.05 12:20
Facebook Share
طباعة

 جاء الخبر المنتظر من بعيد جدًّا، من اليابان. التقى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان نظيره الأمريكي دونالد ترامب في أوساكا، على هامش قمة العشرين.


صدر عن الاجتماع تصريحات كان لها صدى هام جدًّا، نظرًا لتأكيدها أن تركيا محقة فيما يتعلق بمسألة منظومة إس-400، التي تشغل الأجندة الداخلية والخارجية منذ مدة طويلة.


فقد قال ترامب إن "تركيا لم تلق معاملة عادلة في عهد أوباما. أرادت تركيا شراء باتريوت لكن لم يُسمح ببيعها"، وكان هذا التصريح رد مباشر على الأشخاص والدول الذين أصروا على استغلال المسألة ضد تركيا.


الطرح الذي نؤكد عليه، حتى عندما يكون توتر العلاقات بين البلدين في أشده، هو أن الولايات المتحدة لا يمكنها التخلي عن تركيا.


تركيا موجودة في منطقة مضطربة جدًّا. وقفنا في وجه المستجدات في شرق المتوسط، وتبعات الحرب السورية، وتنظيم "ي ب ك" والممر الإرهابي المراد إنشاؤه على حدودنا الجنوبية.


على الرغم من توتر العلاقات التركية الأمريكية بسبب أزمتي إس-400 وإف-35، ليس من السهل على الولايات المتحدة ولا أوروبا التخلي عنا كبلد في المنطقة.


خلال هذه الفترة، دعت أحزاب المعارضة، وعلى رأسها حزب الشعب الجمهوري، إلى العدول عن طروحنا، التي تعني الاستقلال الكامل. ولم تكتفِ بذلك، بل وجهت أشد الانتقادات بشأن ضرورة تصالح تركيا مع الولايات المتحدة.


لكن في جميع الأزمات، لم تتراجع تركيا عن طروحها، ولم تتخل عن اتخاذ خطوات في اتجاه المفاوضات الدبلوماسية.


حتى عندما وصلت الأمور إلى حد القطيعة مع الولايات المتحدة في أزمة صواريخ إس-400، واصلت تركيا الدفاع عن وجهة نظرها المحقة، وأبقت على قنوات التواصل مفتوحة من جهة أخرى.


تظهر المرحلة الحالية وتصريحات ترامب أن تركيا نجحت في الفوز ميدانيًّا وعلى طاولة المفاوضات، في نفس الوقت.


صحيح أن تصريحات ترامب ليست ملزمة بالنسبة للوبي المناهض لتركيا في مجلس الشيوخ الأمريكي، لكن يجب ألا ننسى الدور الحاسم للرئيس الأمريكي في العلاقات بين البلدين.


كما أن لهذه التصريحات دور آخر. فقد ضاعت معها أهم ورقة في يد الساعين لتوجه الرأي العام وإثارة دعاية سلبية مفادها أن "المشاكل بين تركيا والولايات المتحدة تتحول إلى أزمة وتصبح عصية على الحل".


والحوار الإيجابي سوف يكون له انعكاسات إيجابية على العلاقات التجارية والاقتصادية والسياسية.


تحدثت مع نائب رئيس حزب العدالة والتنمية نعمان قورتلموش حول هذه المسألة، فقال: "ما حدث أظهر للصديق والعدو قوة تركيا وأنها تمكنت من تجاوز الأزمة عن طريق المفاوضات". فهل هناك من يعترض على هذه التصريحات؟

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 3 + 9
 
مع الأستاذ توفيق شومان المزيد ...   الافتتاحية المزيد ...   منبر آسيا المزيد ...   المجهر مع علي مخلوف المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
 كيف نحول الانتفاضة الشعبية لعملية تنقذ اللبنانيين من الدمار؟؟  عن الغزو التركي والفرص الضائعة بحث حول الشيرازية:  النشأة - المرجعية والتاريخ ماذا فعل الرئيس سعد الحريري حتى استحق عقوبة نيويورك تايمز؟ خامنئي: العراق القوي مفيد جداً لإيران بالصور: هكذا أحيت بلدية القاع ذكرى "فجر الجرود" بالصور: البخاري يودع الحجاج في مطار بيروت روحاني: لا مفاوضات مع ترامب بعد تخليه عن الإتفاق النووي بالفيديو: كارثة بيئية تصيب بحيرة القرعون بالفيديو: ماقصة الاشكال في الشياح؟