الثلاثاء 23 تموز 2019م , الساعة 08:30 مساءاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



كتبَ حقي أوجال: ما لم يفهمه الحلفاء.. تركيا لم تعد تخشى أحدًا

2019.06.20 04:04
Facebook Share
طباعة

 تبحث الدولة العميقة في الولايات المتحدة عن كبش فداء تلقي عليه مسؤولية سياستها تجاه تركيا، التي توشك أن تفقدها تمامًا.


حاولت أولًا أن تنحي باللائمة على حلف الناتو. فقالت إن الحلف هو من ادعى أن منظومة إس-400 غير مناسبة لمقاتلات إف-35 والمعايير الغربية الأخرى. 


حتى القائد الأمريكي لقوات الناتو العسكرية لم يشترك في هذه الكذبة. واضطر للقول إن هذا الادعاء صادر عن وزارة الدفاع الأمريكية. 


بعد ذلك، سعت الدولة العميقة الأمريكية إلى اتهام تركيا. وقالت إنها عرضت على أنقرة بيعها منظومة باتريوت، مقابل عدم شراء منظومة إس-400. ومع ذلك اشترت تركيا الصواريخ الروسية. 


جاء الدور الآن على موسكو. بحسب الدولة العميقة الأمريكية فإن روسيا أثارت كل هذه الضجة من أجل إفساد ذات بين تركيا والولايات المتحدة. 


مستشار وزارة الدفاع الأمريكية إيلين لورد والقائم بأعمال مساعد وزير الدفاع الأميركي لشؤون أوروبا والناتو أندرو وينترنيتز، صرحا في 7 يونيو/ حزيران بكل وقاحة أنهما أغلقا الباب الذي فتحه الرئيس الأمريكي من أجل تأسيس لجنة مشتركة بخصوص منظومة إس-400 ومقاتلات إف-35. 


وبكلمات تصل إلى حد الاستخفاف قالا إن علاقة تركيا بمشروع إف-35 انقطعت. بدوره عبر وزير الدفاع الأمريكي بالوكالة باتريك شاناهان، الذي يتردد ترامب ما بين تعيينه وطرده، عن أفكاره في رسالة وجهها لنظيره التركي خلوصي أكار. 


ظنت الدولة العميقة في الولايات المتحدة، التي تتكون من الأجهزة الاستخباراتية وليس العسكر فقط، أن تهديدًا أو تصريحًا شديد اللهجة سيكونان كافيين لعدول تركيا عن التعاون الدفاعي مع روسيا. 


لكنها أخطأت، وخدعت ترامب أيضًا. لم تسمح الدولة العميقة لترامب بأن يتبع سياساته وأظهرت أنها قادرة على إلغاء الوعد الذي قطعه ترامب لأردوغان بشأن تشكيل اللجنة المشتركة. 


ومن أجل تقييد حركة ترامب سربت تفاصيل رسالة شاناهان إلى أكار منتهكة بذلك كل أعراف التعامل واللباقة الدبلوماسية. 


واعتبرت أن "الأتراك سيجن جنونهم ويقطعون العلاقات حين يستلمون الرسالة". أما الجرذان في الإعلام والسياسية فيقولون لتركيا "استلمتم الرسالة لكن لم تردوا حتى الآن"، بهدف استفزازها. 


بعد سنوات من إساءات مشابهة وردت في رسالة الرئيس الأمريكي ليندون جونسون إلى رئيس الوزراء التركي عصمت إينونو في الستينات، أعلن الرئيس الأسبق سليمان ديميريل عن الرسالة بعد شعوره بالحاجة لتفسير الخوف من الولايات المتحدة. لكن من يدعون أنهم حلفاء لم يفهموا أن تركيا لم تعد تخشى أحدًا.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 9 + 8
 
الافتتاحية مع خضر عواركة المزيد ...   منبر آسيا المزيد ...   المجهر مع علي مخلوف المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
خامنئي: العراق القوي مفيد جداً لإيران بالصور: هكذا أحيت بلدية القاع ذكرى "فجر الجرود" بالصور: البخاري يودع الحجاج في مطار بيروت روحاني: لا مفاوضات مع ترامب بعد تخليه عن الإتفاق النووي بالفيديو: كارثة بيئية تصيب بحيرة القرعون بالفيديو: ماقصة الاشكال في الشياح؟ اشتباكات بين عائلتي الجمل وجعفر في الهرمل الأسد: سأزور إيران قريباً مجدداً.. أهالي الموقوفين الاسلاميين يعتصمون في طرابلس بالصورة: اعتصام  لموظفي "سعودي أوجيه" في طرابلس