الاثنين 16 2019م , الساعة 03:39 صباحاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



الرئيس نبيه بري عن ساترفيلد: خرج ولم يعد

كتب أحمد الابراهيم - بيروت

2019.06.20 12:19
Facebook Share
طباعة

تعمدت الاوساط الاعلامية المقربة من الرئيس نبيه بري تسريب تعليق ظريف للرئيس عن المسؤول في الخارجية الأميركية دايفيد ساترفيلد حيث قال ان ساترفيلد ذهب الى فلسطين المحتلة على ان يعود بالأجوبة الاسرائيلية لكنه خرج ولم يعد"


وفي المعلومات
التي تكرر تداولها نقلا عن أوساط الرئيس نبيه بري أن
" القصة بدأت برسائل أميركية عن مهمة مستعجلة لساترفيلد غايتها التوسط في تفاهم على بلوكات النفط والغاز البحرية الموازية للخط الأزرق.


وكان واضحا للرئيس بري أن سبب الاستعجال الأميركي يتعلق بصورة خاصة بنزع حجة الحقوق النفطية للبنان من يد المقاومة.
عبر توقيع اتفاق -فخ يحتوي ما يقدم لاسرائيل فرصة السطو على الحقوق اللبنانية دون أن يكون هناك مبرر قانوني للمقاومة لمعاقبة اسرائيل.

 

وبالتالي يريد الأميرطيين ازالة تهديد حزب الله لصيغة الشراكة المتوسطية بين الكيان الصهيوني وعدد من دول الحوض في تنفيذ اتفاقية الأنابيب والتصدير المشترك التي جمعت مصر وقبرص واليونان وإيطاليا والأردن والسلطة الفلسطينية برعاية روسية حيث تشارك كبرى الشركات الروسية غير الخاضعة للعقوبات الأميركية في ذلك التحالف النفطي.


وتقول معلومات صحفية تنقل عن الرئيس بري قوله:


ساترفيلد جائنا بفخ مماثل لما جاء به من قبل فريدريك هوف
الدبلوماسي الذي سبق ساترفيلد في الوساطة وامضى ساعات في زيارات متلاحقة لعين التينة وقوبلت محاولاته لتسويق صيغ تمس حقوق لبنان وتخدم مصالح إسرائيل برفض وعناد تمت صياغتهما قانونيا وسياسيا بدهاء رئيس المجلس وبدبلوماسيته الصارمة عند اللزوم".


وكتب أحد كبار المقربين من الرئيس بري شارحا الموقف فقال:

 

حاول ساترفيلد في مهمته التفاوضية وبمناورات متعددة ان يستدرج السلطة اللبنانية إلى قبول الفصل بين البر والبحر لتهريب فجوات من البلوكات المتنازع عليها تضع إسرائيل عيونها عليها لسلبها ثم نصب فخ التفاوض المباشر مع العدو بعد الإيحاء بقبول الشروط اللبنانية وبأن الباقي هو التفاوض على التفاصيل الذي يفضل ألا يكون بالواسطة لتحقيق نتائج سريعة لكن اللعبة أفشلت بأسئلة بري الدقيقة والمحددة.

 

فخ التفاوض المباشر الأميركي الصهيوني كان هدفا بذاته من حيث الشكل والمضمون في مواسم التطبيع التي ترعاها واشنطن في المنطقة والتي كانت ستحتفل بإنجاز ثمين لو وقع بلد المقاومة في الفخ وتم إحباط المحاولة المكشوفة بموقف حاسم قدمه بري بكل وضوح وصاغ به شروط وآليات التفاوض غير المباشر التي يقبلها لبنان مذكرا بآليات ترسيم الخط الأزرق على البر بعد الهروب الصهيوني إن كان الأميركيون والصهاينة جادين في استعجالهم للتفاهم.

 

خلال "غيبة " ساترفيلد ورغم إغداق بخار الإيجابيات التي اوحت بها السفارة في عوكر لبعض مستكتبيها اللبنانيين صدرت تصريحات صهيونية تنسف كل الأوهام وتكشف عري الغطرسة الصهيونية واطماع العدو في البحر كما في البر فجدد الرئيس بري تأكيده على التمسك بكل إنش تراب وكوب ماء وفق عباراته الحاسمة التي هي ثمرة إجماع الحكم اللبناني الذي يستند موقفه الدبلوماسي إلى ما تملكه المقاومة المتلاحمة مع الجيش من قدرة ردع ومن احتضان وطني وشعبي رغم وجود أرتال لبنانية يتملكها الخنوع والإذعان لشروط الهيمنة وللهوان في التعامل مع العدو وحاضنه الأميركي الذي يمد بعض اللبنانيين بفواتير تمويل إثارة الكراهية ضد المقاومة.

 

جاءنا ساترفيلد وسيطا ينصب فخا للبنان فرده بري بحزم وعزيمة تستند الى قوة لبنان التي صنعتها المقاومة.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 10 + 5
 
مع الأستاذ توفيق شومان المزيد ...   الافتتاحية المزيد ...   منبر آسيا المزيد ...   المجهر مع علي مخلوف المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
خامنئي: العراق القوي مفيد جداً لإيران بالصور: هكذا أحيت بلدية القاع ذكرى "فجر الجرود" بالصور: البخاري يودع الحجاج في مطار بيروت روحاني: لا مفاوضات مع ترامب بعد تخليه عن الإتفاق النووي بالفيديو: كارثة بيئية تصيب بحيرة القرعون بالفيديو: ماقصة الاشكال في الشياح؟ اشتباكات بين عائلتي الجمل وجعفر في الهرمل الأسد: سأزور إيران قريباً مجدداً.. أهالي الموقوفين الاسلاميين يعتصمون في طرابلس بالصورة: اعتصام  لموظفي "سعودي أوجيه" في طرابلس