الجمعة 20 2019م , الساعة 07:01 مساءاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



بروباغاندا مقصودة ضد باسيل أم تأويل في غير مكانه لكلامه

كتب مراسل آسيا - بيروت

2019.06.11 05:02
Facebook Share
طباعة

 فيما تهجمت إحدى الناشطات التي تعرف عن نفسها مجازياً بأنها ابنة الشهيد رفيق الحريري وهي بالأصل من إقليم الخروب على الوزير باسيل عبر فيديو نشرته على وسائل التواصل الاجتماعين كالت فيه الشتائم لباسيل مطالبةً بترحيله إلى خارج لبنان، كما كان غريباً ما زعمته هذه الناشطة من علاقة باسيل بالحوثيين والعمليات التي يقومون بها في السعودية، لتنتهي أخيراً بتحويل الموضوع إلى مسألة طائفية موجهة ضد السنة في لبنان أولاً وضد السعودية ثانياً بحسب ادعائها لرد عليها عدد من الناشطين بالسخرية تارةً وبالتأنيب تارةً أخرى بسبب ما أسموه أسلوبها "الشوارعي" في التهجم على رمز سياسي هو العماد عون وتياره بحسب هؤلاء.

فيما شن أنصار التيار الحر هجوماً على تلك الناشطة وأعلنوا تضامنهم مع الحوثيين كنوع من الاستفزاز رغم بعد العلاقة ما بين التيار الحر وتلك الحركة في اليمن بحسب البعض.

بدوره غرد اللواء السابق أشرف ريفي معتذراً للسعودية واصفاً تصريحات باسيل بالرعناء، مترحماً على من تعاقبوا على وزارة الخارجية كفؤاد بطرس وغيره قبل باسيل بحسب قوله.

أما الإعلامي علي مرتضى فقد تناقل هاشتاغ متضامن مع باسيل وغرد قائلاً: أنه ونكاية بمن أسماهم قاتلي الأطفال يقصد السعودية فإنه تداول هذا الوسم وفقاً لمرتضى.

بالمقابل أطلق موالون لتيار المستقبل وناشطو موالون لحلفائه هاشتاغ مطلوب إقالة وزير الخارجية.

وكان الوزير باسيل قد قال في كلمة له بأن تمييز المواطن بالسكن والعمل والضريبة ليس تمييزاً عنصرياً بل هذه سيادة الدول فالقانون المحلي هو الذيس يسود، ومن الطبيعي أن ندافع عن العمالة اللبنانية ضد أي عمالة أخرى سواءً كانت سورية أو فلسطينية أو سعودية أو فرنسية أو أمريكية أو إيرانية لا يهم، فاللبناني قبل الكل.

يقول أحد المراقبين بأن كلام باسيل عن نوع العمالة سواءً الفرنسية أو الأمريكية أو السعودية أتى من باب التعبير المجازي ولم يقصد بها بالضرورة وجود عمالة سعودية أو أمريكية مثلاً بمعنى العمالة الموجودة في لنبان كالعمالة السورية أو الفلسطينية بحسب رأيه.

من جهته يقول آخر بأن التعليق على كلام باسيل يعود لواحد من أمرين، إما لجهل وغباء السعودي الذي رد عليه وبذلك افتعل مشكلة لأنه لم يفهم كلام باسيل، او أنه اصطياد بالماء العكر واقتناص للفرصة بتأويل كلام باسيل من أجل افتعال أزمة لبنانية.

في حين ذهب آخرون لأبعد من ذلك واعتبروا أن اقتناص فرصة كلام باسيل عن العمال غير اللبنانية ومنها السعودية أتى في سياق حملة يشنها فريق دعاية مختص وخبراء أمريكيون يعملون في السعودية أشاروا على من في الرياض لانتهاز فرصة كلمة باسيل وبالتالي شن بروباغاندا سوداء ضد الرجل بحسب ادعائهم.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 1 + 3
 
مع الأستاذ توفيق شومان المزيد ...   الافتتاحية المزيد ...   منبر آسيا المزيد ...   المجهر مع علي مخلوف المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
خامنئي: العراق القوي مفيد جداً لإيران بالصور: هكذا أحيت بلدية القاع ذكرى "فجر الجرود" بالصور: البخاري يودع الحجاج في مطار بيروت روحاني: لا مفاوضات مع ترامب بعد تخليه عن الإتفاق النووي بالفيديو: كارثة بيئية تصيب بحيرة القرعون بالفيديو: ماقصة الاشكال في الشياح؟ اشتباكات بين عائلتي الجمل وجعفر في الهرمل الأسد: سأزور إيران قريباً مجدداً.. أهالي الموقوفين الاسلاميين يعتصمون في طرابلس بالصورة: اعتصام  لموظفي "سعودي أوجيه" في طرابلس