الأربعاء 21 2019م , الساعة 05:49 صباحاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



#لقمه_عيشنا_بخطر: لا للمس برواتب حماة الديار

2019.04.17 06:57
Facebook Share
طباعة

بعد انتشار التصريحات والتسريبات التي تشير إلى إمكانية لجوء الحكومة اللبنانية إلى تدابير مالية وصفت بالقاسية للحدّ من العجز في الموازنة العامة، ومن أبرزها السعي إلى خفض رواتب العسكريين المتقاعدين، أطلق رواد مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاغ #لقمه_عيشنا_بخطر والذي تصدر قائمة أكثر الهاشتاغات انتشارا في لبنان حاصدا أكثر من 17 ألف تغريدة عبر من خلالها المغردون عن رفضهم للمس برواتب من وصفوهم بحماة الديار.

فغرد كريم قائلا: " تحية للشهداء العسكريين الأسرى، فلقد خذلوكم في حياتكم و نهبوكم في مماتكم".

وقالت كاتيا أبو جوخ: "نحن الشعب لي وصلنا حالنا لا هون حاربونا بكل شيء حتى وصلت معهم للجيش اللبناني لي حاميهن وحامي أرضنا وعرضنا بس الجيش خط أحمر".

وعمّ الإضراب مختلف الإدارات والمؤسسات الحكومية والمدارس الرسمية في كل مناطق لبنان اليوم (الأربعاء)، اعتراضاً على احتمال خفض الرواتب والأجور في إطار تدابير تقشفية .

والتزمت الإدارات الرسمية والمؤسسات العامة في مختلف المناطق بالإضراب العام، وتوقف التدريس في المدارس والثانويات الرسمية وبعض المدارس الخاصة، كما التزمت البلديات والاتحادات البلدية بالتوقف عن العمل في هذا اليوم الاحتجاجي.

وانتقل عدد كبير من الموظفين الحكوميين من المناطق إلى العاصمة بيروت للمشاركة في اعتصام مركزي في ساحة رياض الصلح قرب السراي الحكومي ومجلس النواب الذي كان يعقد جلسة تشريعية عامة لإقرار بعض القوانين.

وكان من اللافت التزام "الوكالة الوطنية (الرسمية) للإعلام" للمرة الأولى منذ وقت طويل بالإضراب الذي دعت إليه رابطة موظفي الإدارة العامة "احتجاجا على ما يصدر من تصريحات وتلميحات يلوّح بعضها بالمساس برواتب الموظفين وحقوقهم التقاعدية وتأميناتهم الاجتماعية".

وبعد التحركات التي قاموا بها أمس (الثلاثاء)، يحضّر العسكريون المتقاعدون لتصعيد تحرّكهم عبر تنظيم تظاهرات واعتصامات أمام المقرات الرئاسية الثلاثة: في السراي حيث مقر الحكومة، وفي عين التينة حيث مقر رئيس مجلس النواب، وفي القصر الجمهوري حيث المقر الرئاسي.

وفيما كان المحتجون يعتصمون في ساحة رياض الصلح، كان رئيس الوزراء سعد الحريري يؤكد خلال مناقشة الملامح الأولية لمشروع الموازنة العامة في مجلس النواب، أنه يدعم المتقاعدين الذين يتقاضون معاشات من الحكومة لكنه يريد أيضا حماية الليرة. وقال: "نحن مع المتقاعدين ومع الإدارة، ولكننا نريد الحفاظ على الليرة، وعلينا أن نكون صادقين معهم بالقول إن البلد قد يتدهور".

وذكّر الحريري بأنه بينما وعدت الحكومة الني أُلّفت أواخر يناير (كانون الثاني) في بيانها الوزاري بأن تُصدر موازنة العام 2019 خلال شهر أو شهرين، فسّر التأخر بأنها تحاول "عدم المسّ بأحد". وقال أمام النواب: "الأكيد أننا في وقت صعب".
 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 4 + 3
 
الافتتاحية المزيد ...   منبر آسيا المزيد ...   المجهر مع علي مخلوف المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
خامنئي: العراق القوي مفيد جداً لإيران بالصور: هكذا أحيت بلدية القاع ذكرى "فجر الجرود" بالصور: البخاري يودع الحجاج في مطار بيروت روحاني: لا مفاوضات مع ترامب بعد تخليه عن الإتفاق النووي بالفيديو: كارثة بيئية تصيب بحيرة القرعون بالفيديو: ماقصة الاشكال في الشياح؟ اشتباكات بين عائلتي الجمل وجعفر في الهرمل الأسد: سأزور إيران قريباً مجدداً.. أهالي الموقوفين الاسلاميين يعتصمون في طرابلس بالصورة: اعتصام  لموظفي "سعودي أوجيه" في طرابلس