الجمعة 26 نيسان 2019م , الساعة 06:50 مساءاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



ناشطون: النازحون ليسوا أداة تغيير للديمغرافيا فليطمئن المسيحيون

كتب مراسل آسيا _ بيروت

2019.04.08 12:22
Facebook Share
طباعة

 ملف النازحين السوريين في لبنان هو الأكثر دسامةً بين الأفرقاء السياسيين، بين مؤيد لعودتهم جميعاً إلى بلادهم، وبين رافضٍ لتلك العودة قبل الحصول على ضمانات لأمنهم وسلامتهم، إذ يتذرع الفريق الأخير بأن من حاولوا العودة إلى سورية تم اعتقالهم وتصفية بعضهم "على حد ادعائهم" الأمر الذي أنكره حلفاء سورية في لبنان واستشهدوا بعودة آلاف النازحين من لبنان إلى بلدهم عودةً طوعية.


لعل توافد عشرات العائلات السورية الراغبة بالعودة طوعاً إلى بلدها إلى نقطة العبودية الحدودية مع سورية قد تساعد حزب الله والتيار العوني وحركة أمل وغيرهم من حلفاء دمشق في وجهة نظرهم.


فقد تناقل بعض الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي خبر عودة عشرات العائلات السورية طوعاً إلى بلدهم مرفقةً بصورة هؤلاء والحافلات التي أقلتهم، مع عبارة " يريدون العودة فلا تمنعوهم طمعاً للمتاجرة بهم" وفق تعبير هؤلاء الناشطين.


الأمن العام كانت الجهة اللبنانية التي أشرفت على تنظيم عودة هؤلاء، وكان الأمن العام بقيادة اللواء عباس ابراهيم قد صرح سابقاً بأن أعداداً كبيرة من السوريين قد عادوا طوعاً، دون تسجيل أي عمليات اعتقال أو تصفية من هؤلاء.


في حين رد لبنانيون من أنصار المستقبل بالقول: من قال بأن كل النازحين كارهين للسلطة السورية؟ لا شك بأن هناك عملاء للسلطة بين النازحين، ولن نستبعد أن تكون تلك العائلات من الموالين للرئيس الأسد، لكن كما لدمشق موالين وعملاء بين النازحين هناك مئات آلاف النازحين المعارضين للسلطة والذين يخشون على أنفسهم من الموت والاعتقال وليس من الرحمة والشهامة ترك هؤلاء لمصيرهم، لذلك يدافع تيار المستقبل عنهم وعن عودتهم المرفقة بضمانات "بحسب تعبيرهم".


كذلك فقد نفى عدد من ناشطي قوى 14 آذار أن تكون هناك نية لدى المستقبل بإحداث تغيير ديمغرافي في لبنان باستخدام النازحين السوريين على اعتبار أن غالبيتهم الساحقة من "السنة" وأضافوا: نحن كحلفاء للمستقبل نعلم ما يحدث والتيار الحريري ليس بوارد إحداث تغيير ديمغرافي وهذا شيء لمسه زعماؤنا وسياسيونا المسيحيون فلا داعي لتضخيم الموضوع والانجرار إلى إشاعات يبثها الخصوم يودون من خلالها اللعب على وتر الخوف على مسيحيي لبنان "وفق قولهم".

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 9 + 9
 
الافتتاحية مع خضر عواركة المزيد ...   منبر آسيا المزيد ...   المراقب مع محمود عبد اللطيف المزيد ...   المجهر مع علي مخلوف المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
خامنئي: العراق القوي مفيد جداً لإيران بالصور: هكذا أحيت بلدية القاع ذكرى "فجر الجرود" بالصور: البخاري يودع الحجاج في مطار بيروت روحاني: لا مفاوضات مع ترامب بعد تخليه عن الإتفاق النووي بالفيديو: كارثة بيئية تصيب بحيرة القرعون بالفيديو: ماقصة الاشكال في الشياح؟ اشتباكات بين عائلتي الجمل وجعفر في الهرمل الأسد: سأزور إيران قريباً مجدداً.. أهالي الموقوفين الاسلاميين يعتصمون في طرابلس بالصورة: اعتصام  لموظفي "سعودي أوجيه" في طرابلس