الاثنين 26 2019م , الساعة 01:49 صباحاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



حلم "لبنان النفطي" متى سيتحقق وكيف سيكون المشهد؟

كتب مراسل آسيا _ بيروت

2019.04.05 01:06
Facebook Share
طباعة

 لطالما حلم اللبنانيون أن يتحول بلدهم إلى جمهورية غنية بالنفط والغاز، وأن لا يكتفوا بالسياحة وتصدير برامج الترفيه ، لبنان أكبر من أن يكون ساحة تصفية حسابات سياسية "يقول أحد المتحمسين لملف الغاز".


ضمن هذا السياق كشفت وزيرة الطاقة اللبنانية ندى بستاني، أن حكومة لبنان وافقت على إطلاق دورة تراخيص الغاز البحري الثانية، بغية اجتذاب شركات الطاقة العالمية للتنقيب عن الغاز في شرق المتوسط، مضيفةً إن لبنان حدد 31 يناير من العام القادم موعدا نهائيا لتقديم العروض.


الروس كانوا من أوائل الدول التي أعلنت شغفها حول الموضوع، حيث أعلنت شركات طاقة روسية عن استعدادها لتوريد الغاز المسال إلى لبنان، وبطبيعة الحال فإن الأمريكي ليس بعيداً عن المشهد أيضاً ولن يسمح للروس أو الإيرانيين بالتواجد على السواحل اللبنانية بتلك البساطة "بحسب أحد المتابعين".


فيما يتساءل أحد المواطنين عبر تغريدة له بالقول: لنفترض أن لبنان أصبح بلداً مصدراً للغاز والنفط كيف سيكون المشهد السياسي الداخلي لدينا؟ من سيفوز بعقود التنقيب؟ ألن يدخل في ذلك قوى دولية وإقليمية؟ نعم بلا شك، وبما أن القوى السياسية اللبنانية كل منها يرتبط بقوة ما فإنها ستكون على خلاف مجدداً كل يجتذب مصلحة حزبه وطائفته مع مصلحة القوة التي تدعمه، مما سيهدد حق اللبنانيين بالاستفادة من الغاز "بحسب تعبيره".


آمال اللبنانيين على تطوير النفط والغاز لأن ذلك سيعني توفير فرص عمل جديدة وسيحفز النمو الاقتصادي، بما سيساعد على دفع ديون لبنان وإنعاش البلاد اقتصادياً.


يرى أحد المحللين بأن الطريق لا زال طويلاً فحتى يتم إبرام عقود التنقيب سيكون هناك اقتسام قوى بين تلك الشركات وسنرى خلافاً بين الأفرقاء السياسيين حول ذلك، ثم المرحلة الأخرى ستكون حصة كل قوة لبنانية من الثروة العامة، أليس هناك الكثير من رؤوس الأموال في السلطة اللبنانية ؟ بالتالي قد نسمع عدداً منهم ينخرط في مشروعات نفطية، في قضية الكهرباء ظهرت المولدات وتحول أصحابها إلى أشبه بالمافيات، فكيف الآن وبات الحديث عن الغاز والنفط، قد نسمع عن وجود أصحاب حفارات للنفط وقطعاً هؤلاء لن يكونوا مواطنين عاديين وإنما محسوبين على قوى سياسية لبنانية بالتأكيد، وهنا أيضاً مشكلة أخرى، لذلك على حكومتنا ومسؤولينا تلافي تلك السيناريوهات من الآن بوضع خطة وطنية جامعة لا يتم فيها اقتسام ذلك الغاز بين الأحزاب وزعمائها بل تذهب لخزينة الدولة مباشرة وتُصرف على جميع القطاعات بإشراف الجميع.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 7 + 6
 
الافتتاحية المزيد ...   منبر آسيا المزيد ...   المجهر مع علي مخلوف المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
خامنئي: العراق القوي مفيد جداً لإيران بالصور: هكذا أحيت بلدية القاع ذكرى "فجر الجرود" بالصور: البخاري يودع الحجاج في مطار بيروت روحاني: لا مفاوضات مع ترامب بعد تخليه عن الإتفاق النووي بالفيديو: كارثة بيئية تصيب بحيرة القرعون بالفيديو: ماقصة الاشكال في الشياح؟ اشتباكات بين عائلتي الجمل وجعفر في الهرمل الأسد: سأزور إيران قريباً مجدداً.. أهالي الموقوفين الاسلاميين يعتصمون في طرابلس بالصورة: اعتصام  لموظفي "سعودي أوجيه" في طرابلس