الجمعة 26 نيسان 2019م , الساعة 07:23 مساءاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



صور الأسد خلال القمة العربية تطبيقاً لقاعدة "أهون الشرين"

كتب مراسل آسيا

2019.04.02 12:33
Facebook Share
طباعة

 لم تكن القمة العربية على مستوى تحديات الأمة، هذا رأي الكثير من المراقبين والمحللين فضلاً عن ردود فعل الشارع العربي، التحديات المتمثلة بفلسطين المحتلة والاعتداءات على قطاع غزة وأبنائه، موضوع الجولان، ملف النازحين السوريين، مسألة شغور المقعد السوري وكيفية التعاطي مع السلطة السورية، كل ذلك كان عبارة عن عناوين مُر عليها مرور الكرام "بحسب رأي البعض".


مشهد رفع صوري الرئيس السوري بشار الأسد من قبل تونسيين وفلسطينيين وأردنيين أغضب كثيرين من معارضي الأسد من سوريين ولبنانيين وعرب.


حيث غرد أحد المعارضين السوريين على تويتر قائلاً: من المؤسف أن تُرفع صور ديكتاتور كالأسد تسبب بنزوح الملايين أمام الجامعة العربية، هذا دليل على أن مرض البعثية القومية لا زال يسري في عروق الكثير من المواطنين العرب رغم ما حدث في سورية وقبله في العراق "على حد زعمه".


في حين احتج لبنانيون من مناصري قوى 14 آذار على مشاهدتهم لصور الأسد ، قال أحدهم الم يكف كلمة الرئيس عون التي نقل فيها وجهة نظر حزب الله إلى العرب، لتأتينا أيضاً صور ساكن قصر المهاجرين "بحسب تعبيرهم".


كذلك فقد سأل بعض الخليجيين المعارضين للسلطة السورية هل بات الحديث عن القومية ومقاومة الاحتلال حكراً على الأسد وحلفائه وأنصارهما ؟ وقد عتب هؤلاء على حكوماتهم كيف سمحت للمد الذي يدُعي القومية بالوصول إلى هذه الجرأة التي بلغت حد الوقاحة برفع صور الأسد المنبوذ عربياً " وفق كلامهم".


المسيرة التي نظمها تونسيون وأردنيون وفلسطينيون داعمون للسلطة السورية رفعت شعار مناهضة الصهيونية ومقاطعة التطبيع، فيما تمنى بعض العرب الذين يصنفون أنفسهم بالمعتدلين أنه لو تم رفع صور الأسد وفي ذات الوقت رُفعت شعارات مناهضة لإيران وتدخلاتها في الشؤون العربية لما غضب الشارع العربي، لكن أن يُسوق لإيران من خلال حليفها الأسد على أنه ذو وزن لدى الشارع العربي فهي تمثيلية رخيصة "بحسب وصفهم".


ليرد ناشطون من التيار القومي العربي بالقول: وجود أنصار لسورية ورئيسها ليس تمثيلية بل حقيقة على جميع الحكومات وأنصارها من العرب أن يتعايشوا معها، فكما تعايشنا على حقيقة أن كثيراً من الحكومات لم تعد ترى في إسرائيل عدواً، عليكم التعايش بأن الأسد بقي رمزاً لبعض العرب الذي يودون مناهضة الصهيونية العالمية .


فيما كان لافتاً ما نشره بعض المتابعين والناشطين الخليجيين على مواقع التواصل الاجتماعي حيث قال بعضهم: إن رفع صور بشار الأسد هو أهون بكثير من أن تُرفع شعارات الأخوان أو عبارات حسن البنا، في الفقه هناك قاعدة فقهية تقول " أهون الشرين" والأسد يظل بالنسبة لنا أهون وأفضل من الأخوان المسلمين "بحسب تعبيرهم".

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 10 + 1
 
الافتتاحية مع خضر عواركة المزيد ...   منبر آسيا المزيد ...   المراقب مع محمود عبد اللطيف المزيد ...   المجهر مع علي مخلوف المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
خامنئي: العراق القوي مفيد جداً لإيران بالصور: هكذا أحيت بلدية القاع ذكرى "فجر الجرود" بالصور: البخاري يودع الحجاج في مطار بيروت روحاني: لا مفاوضات مع ترامب بعد تخليه عن الإتفاق النووي بالفيديو: كارثة بيئية تصيب بحيرة القرعون بالفيديو: ماقصة الاشكال في الشياح؟ اشتباكات بين عائلتي الجمل وجعفر في الهرمل الأسد: سأزور إيران قريباً مجدداً.. أهالي الموقوفين الاسلاميين يعتصمون في طرابلس بالصورة: اعتصام  لموظفي "سعودي أوجيه" في طرابلس