الجمعة 26 نيسان 2019م , الساعة 07:09 مساءاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



كتبَ فراس أوغلو: الكردستاني بين فكي أنقرة و طهران

2019.03.20 07:49
Facebook Share
طباعة

 لا شك أن إعلان وزير الداخلية التركي عن عملية مشتركة مع إيران ضد عناصر حزب العمال الكردستاني المصنف إرهابياً يعد نجاحاً كبيراً في السياسات الأمنية للحكومة التركية على الصعيد الداخلي ونجاحاً أكبر على صعيد السياسة الإقليمية.


ورقة الكردستاني كانت بين شد وجذب بين تركيا وإيران وبين تركيا والدول الإقليمية الأخرى حيث تم استخدامها كورقة ضغط ضد تركيا لإهداف سياسية، فمنذ سنوات ليست بالبعيدة كان بعض قياديي الكردستاني في الأراضي والجبال الإيرانية تحت أعين استخباراتها حتى أن تركيا لجأت قبل عدة سنوات لإنشاء سورٍ على الحدود الإيرانية لتقليص تسرب تلك العناصر إلى تركيا وكان لهذا السور دور في تفعيل قدرة التحكم بتلك الحدود إضافة لوضع تلك المناطق الحدودية تحت رعاية الجيش مباشرة وليس حرس الحدود مما كان له أثر كبير في السيطرة على تلك الحدود.


تعاظم قوة وحدات حماية الشعب الكردية في سورية وسيطرتها على مساحة واسعة بدعم أمريكي كان السبب الثاني في التقارب الإيراني التركي والموافقة على القيام بعمل عسكري استخباراتي ضد الكردستاني، فإيران تتخوف من القيادة الكردستانية الجديدة المدعومة أمريكياً والتي بدورها ستنفذ الأجندات الأمريكية والتي من ضمنها ربما إجراء عمليات داخل الأراضي الإيرانية والقضاء على القيادات التابعة لإيران مثل جمال آق بيك وعناصره المتنفذين داخل الحزب، وبهذا يصبح التنظيم ورقة ضغط على إيران كما هو الحال عليه في تركيا مع بعض الاختلاف في التفاصيل.


وعليه فإن قراءة المشهد بشكل جيد من قبل تركيا تعد إحدى نقاط القوة التي ساعدتها في تغيير الموقف الإيراني نحو الكردستاني ولكن يجب الانتظار لمعرفة مدى جدية إيران في الاستمرار مع تركيا في التخلص من الكردستاني.


الدول الإقليمية الأخرى كان لها دور فاعل في دعم الكردستاني مثل سوريا وإسرائيل لكن حزب العمال الكردستاني اليوم بات قسمين كلٌ له أهدافه و طموحاته قسمٌ بالقيادات القديمة والتموقع القديم وقسمٌ باسمٍ وفكرٍ جديد.


فوحدات حماية الشعب الكردية والتي تعتبرها تركيا فرع التنظيم في سوريا أصبحت طموحاته أكبر من مجرد دعم دول إقليمية بل راح ينظر إلى دول عظمى مثل روسيا وفرنسا فالدعم الأمريكي له بحجة محاربة تنظيم الدولة غيّر من منهجيته السياسية والفكرية وراح يستفيد من الدعم الإعلامي الغربي له على أنه ممثل للأكراد و مظلومية الأكراد، وهذا يعني تخوفاً أمنياً حقيقياً لتركيا على الجهة الجنوبية يستوجب منها تقليص جبهات الحرب مع الكردستاني وهنا لا بد من التعاون مع إيران و العراق ضد الكردستاني فالجبهة الجنوبية مع سوريا تمثل الخطر الأكبر ما لم تصل تركيا والولايات المتحدة الأمريكية لصيغة توافقية حول منطقة شرق الفرات في سوريا.


النجاح الداخلي والذي يتمثل في توقيت الإعلان قبل الانتخابات المحلية المزمعة أخر شهر آذار مارس، لتعطي لناخب الداخل انطباع النجاحات الأمنية للحكومة ضد حزب تمرس على مدى أربعين سنة بالقيام بعمليات إرهابية ضد تركيا والذي نجح في بتنفيذ عمليات في السنوات القليلة الماضية مستفيداً من الحرب والفوضى التي عمت سوريا والعراق، وبالطبع فإن النجاح الأمني مرتبط بشكل تلقائي بنجاحات سياسية على المستوى الإقليمي فالقوات الأمنية التركية باتت تقارع تنظيم الكردستاني "بي كي كي" من خارج أرضيها وتلاحقهم من هناك وتحديداً في جبهة العراق مما عطل تماماً تسرب إرهابيي التنظيم الى داخل الأراضي التركية.


الأمن هو أساس التقدم في أي قطاع من القطاعات الحيوية لأي دولة سواءً أن كان الأمن الداخلي أو الأمن القومي أو الأمن الإقليمي ويحسب لتركيا رغم دائرة النار التي اشتعلت على حدودها الجنوبية أنها تعاملت معها بنجاح نسبي مقبول استطاعت من خلاله إعادة بعض القطاعات إلى أفضل مما كانت عليه مثل السياحة والإنشاءات وحركة العبور وغيرها رغم المضاربات الاقتصادية التي تتعرض لها فما نيل المطالب بالتمني.

 

جميع المقالات المنشورة في "منبر آسيا" تمثل رأي كتّابها فقط.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 2 + 8
 
الافتتاحية مع خضر عواركة المزيد ...   منبر آسيا المزيد ...   المراقب مع محمود عبد اللطيف المزيد ...   المجهر مع علي مخلوف المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
خامنئي: العراق القوي مفيد جداً لإيران بالصور: هكذا أحيت بلدية القاع ذكرى "فجر الجرود" بالصور: البخاري يودع الحجاج في مطار بيروت روحاني: لا مفاوضات مع ترامب بعد تخليه عن الإتفاق النووي بالفيديو: كارثة بيئية تصيب بحيرة القرعون بالفيديو: ماقصة الاشكال في الشياح؟ اشتباكات بين عائلتي الجمل وجعفر في الهرمل الأسد: سأزور إيران قريباً مجدداً.. أهالي الموقوفين الاسلاميين يعتصمون في طرابلس بالصورة: اعتصام  لموظفي "سعودي أوجيه" في طرابلس