الخميس 23 أيار 2019م , الساعة 06:31 مساءاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



حول بروكسل واللاجئين السوريين وحرب الاتهامات بين اللبنانيين

كتب مراسل آسيا _ بيروت

2019.03.11 11:04
Facebook Share
طباعة

 لا يزال ملف اللاجئين السوريين الأكثر دسامةً في الحقيبة اللبنانية على الموائد الإقليمية والعالمية، كل الضغوط الاقتصادية والاجتماعية والأمنية تجعل من هذا الملف قضية عاجلة بحاجة إلى حل.

يقول مراقبون بأن تضارب المصالح والأهداف والتحالفات السياسية اللبنانية المرتبطة بقوى إقليمية، تؤخر التوصل إلى حل نهائي بشأن اللاجئين السوريين، ويشير هؤلاء إلى مؤتمر بروكسل وحضور وزيرين من 14 آذار إليه قبل وصول الرئيس سعد الحريري، بأنه دليل على تسييس الملف ومحاباة القوى الغربية لـ 14 آذار في هذا الملف " وفق ادعاء هؤلاء".

ليرد آخرون بالقول أن ذهاب وزيري الشؤون الاجتماعية والتربية إلى مؤتمر بروكسل مدعوان يعود إلى أن الوزير قيومجيان صاحب اختصاص أيضا، ولأن وزارة الشؤون الاجتماعية سبق أن كانت لها مساهمة أساسية في خطة الاستجابة لأزمة النزوح عام 2017 التي طرحها لبنان على مؤتمر بروكسيل الأول، كما أن وزارة التربية تعنى بجانب أساسي يتعلق بتعليم الأطفال النازحين.

فيما سربت وسائل الإعلام معلومات تفيد بأن الرئيس الحريري سيطالب المؤتمر تخصيص لبنان ببليوني دولار وللمجتمعات المضيفة التي تحتاج مناطقها إلى تأهيل جوانب مهمة من البنية التحتية التي تراجعت مقدرتها على تلبية ما يحتاجه اللبنانيون، بفعل التزايد السكاني الذي نجم عن النزوح السوري.

ناشطون لبنانيون من الملقب الآخر انتقدوا الحريري من الآن في حال صدقت تلك التسريبات، قائلين: لم لا تتم إعادة هؤلاء اللاجئين إلى بلدهم فحكومتهم أعلنت عن استعدادها لاستقبالهم، فلم هذا التشبث بهؤلاء اللاجئين؟ ليقول آخر من ذات التوجه السياسي بأن الحصول على الأموال بذريعة اللاجئين هو من يجعل بعض القوى السياسية تتشبث ببقاء نازحي سورية "وفق زعمهم".

يُشار إلى أن الدعوة كانت موجهة بالإضافة لرئيس الحكومة الحريري، إلى وزير الخارجية جبران باسيل، لكن الأخير اعتذر عن الحضور بسبب ارتباطه بجدول أعمال.

هذا الاعتذار تلقفه مناصرو قوى 14 آذار، حيث قالوا بأن اعتذار باسيل عن المؤتمر دليل على توجهه كحليف لدمشق، لا يريد إبقاء لاجئ مهما كان الثمن، فالتيار العوني من أكثر الداعين لإعادة اللاجئين فوراً والتنسيق مع الحكومة السورية وهو ما ترفضه بعض القوى في الحكومة بسبب تمسكها بسياسة النأي بالنفس، بالتالي فإن باسيل أراد مقاطعة المؤتمر لأنه يطيل أمد وجود اللاجئين "بحسب قولهم".

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 3 + 9
 
الافتتاحية مع خضر عواركة المزيد ...   منبر آسيا المزيد ...   المراقب مع محمود عبد اللطيف المزيد ...   المجهر مع علي مخلوف المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
خامنئي: العراق القوي مفيد جداً لإيران بالصور: هكذا أحيت بلدية القاع ذكرى "فجر الجرود" بالصور: البخاري يودع الحجاج في مطار بيروت روحاني: لا مفاوضات مع ترامب بعد تخليه عن الإتفاق النووي بالفيديو: كارثة بيئية تصيب بحيرة القرعون بالفيديو: ماقصة الاشكال في الشياح؟ اشتباكات بين عائلتي الجمل وجعفر في الهرمل الأسد: سأزور إيران قريباً مجدداً.. أهالي الموقوفين الاسلاميين يعتصمون في طرابلس بالصورة: اعتصام  لموظفي "سعودي أوجيه" في طرابلس