السبت 20 نيسان 2019م , الساعة 05:52 مساءاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



تعزيزات تركية جديدة.. والنازحين يحفرون أنقاقا لـ "قسد" شمال الرقة

خاص آسيا _ محمود عبد اللطيف

2019.02.09 10:17
Facebook Share
طباعة

 أدخلت القوات التركية تعزيزات عسكرية وصفت بالضخمة إلى مناطق ريف حلب الشمالي التي تنتشر فيها قواته بشكل غير شرعي، مشيرة إلى أن التعزيزات دخلت من خلال معبر "باب السلامة"، وتوجهت نحو مدينة "جرابلس" الواقعة بأقصى ريف حلب الشمالي الشرقي.

وقالت مصادر ميدانية كردية في حديثها لـ "وكالة أنباء آسيا"، أنه من المرجح أن تقوم القوات التركية بنشر التعزيزات الجديدة في المناطق الواقعة على الضفة الشمالية لنهر الساجور الذي يشكل الحد الفاصل بين المناطق التي تحتلها حكومة أنقرة بالتعاون مع ميليشيات "درع الفرات" من جهة، ومناطق انتشار "قوات سورية الديمقراطية" المدعومة من التحالف الأمريكية من جهة أخرى.

وأكدت مصادر أهلية فضلت عدم الكشف عن هويتها لـ "وكالة أنباء آسيا"، أن المناطق الواقعة إلى الجنوب من مدينة "أورفة" المقابلة لمدينة "تل أبيض" بريف الرقة الشمالي، شهدت تحركات لآليات عسكرية ثقيلة تابعة للجيش التركي، الأمر الذي دفع "قوات سورية الديمقراطية" بإرسال تعزيزات إضافية إلى المناطق التي تقع على تماس مباشر مع قوات الاحتلال التركي فيما يبدو أن استمرار لعملية التحشيد العسكري المتبادل من الطرفين وسط استمرار التهديدات التركية بشن عملية جديدة في الأراضي السورية بحجة محاربة "قوات سورية الديمقراطية" التي ترتبط بحزب العمال الكردستاني الموضوع من قبل "مجلس الأمن الدولي"، على لائحة المنظمات الإرهابية.

و تواصل "قوات سورية الديمقراطية" عملية إنشاء التحصينات الأرضية والأنفاق في المناطق الشمالية من محافظة الرقة من خلال تشغيل النازحين المقيمين في مخيم "عين عيسى" في الحفر مقابل مبالغ مالية تصل إلى 14 ألف ليرة سورية مقابل حفر المتر المكعب الواحد.

وكانت مصادر مقربة من "مجلس سورية الديمقراطية" قد أكدت لـ "وكالة أنباء آسيأ"، رفض المجلس الطروحات التي قدمت له من قبل الإدارة الأمريكية لإنشاء منطقة آمنة تشرف عليها تركيا وتنتشر فيها ميليشيات "بيشمركة روج آفا" التابعة للمجلس الوطني الكردي الموالي لأنقرة، إلى جانب مجموعة من الميليشيات التي تسميها أنقرة بـ "الجيش الحر".

يشار إلى أن وفداً من الائتلاف المعارض كان قد زار عاصمة إقليم شمال العراق "أربيل" بهدف مناقشة حكومة الإقليم برئاسة "مسعود بارزاني" حول إمكانية إقامة المنطقة الآمنة شمال سورية على أن تنتشر فيها فصائل ما يعرف بـ "الجيش الحر" و "بيشمركة روج آفا"، الأمر الذي لم يعجب "أربيل" بحسب بعض التسريبات التي تنقلها شخصيات كردية متعددة الانتماء.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 5 + 1
 
الافتتاحية مع خضر عواركة المزيد ...   منبر آسيا المزيد ...   المراقب مع محمود عبد اللطيف المزيد ...   المجهر مع علي مخلوف المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
خامنئي: العراق القوي مفيد جداً لإيران بالصور: هكذا أحيت بلدية القاع ذكرى "فجر الجرود" بالصور: البخاري يودع الحجاج في مطار بيروت روحاني: لا مفاوضات مع ترامب بعد تخليه عن الإتفاق النووي بالفيديو: كارثة بيئية تصيب بحيرة القرعون بالفيديو: ماقصة الاشكال في الشياح؟ اشتباكات بين عائلتي الجمل وجعفر في الهرمل الأسد: سأزور إيران قريباً مجدداً.. أهالي الموقوفين الاسلاميين يعتصمون في طرابلس بالصورة: اعتصام  لموظفي "سعودي أوجيه" في طرابلس