السبت 20 نيسان 2019م , الساعة 05:45 مساءاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



اللاجئون والزراعة بوابة انفتاح حكومة لبنان على سوريا

كتب مراسل آسيا _ بيروت

2019.02.09 12:15
Facebook Share
طباعة

 منذ العام 2011 ولبنان يعيش حكاية النأي بالنفس التي زادت من انقسام اللبنانيين "يقول أحد المراقبين" ويضيف هذه المعادلة أثبتت فشلها، وهي قبل العمل بها غير قابلة للحياة لما يترتب عليها من مشاكل على لبنان وشعبه، اقتصادياً واجتماعياً.


فيما رأى آخرون أن النأي بالنفس عبارة قيلت ولم يعمل بها أحد، فكل فريق انحاز بشكل واضح لمحوره الإقليمي ومارس عمله في الداخل اللبناني على هذا الأساس "وفق وجهة نظره".


ضمن هذا الجدل برز تطور لافت، عبر وزير الزراعة حسن اللقيس الذي أكد بأن وزراء في الحكومة سيقصدون سورية مستقبلاً وبتكليف وتوافق حكومي، حيث قال : إن "الصيغة التي اعتُمدت لزيارة الوزراء السابقين إلى سوريا لن تستمر، مضيفاً أنّ الوزراء الحاليين سيقصدون دمشق بتكليف رسميّ رغم الخلاف السياسي حول العلاقة مع سوريا.


اللقيس كان تحدث عن مشكلات المزارعين والقطاع الزراعي سواء لجهة دعم الإنتاج والتصدير وموضوع العلف والسماد والبذار فضلاً عن التعاون في مجال البحوث الزراعية، لكن الملف الأدسم كان ملف التصدير والاستيراد الزراعي وفتح خط إنتاج وتجارة مع دمشق إلى العراق والخليج، وهذا الأمر يتقاطع مع حلم الوزير جبران باسيل الذي قال سابقاً أنه يسعى لإنشاء خط سكة حديدية وطرق برية تربط لبنان بسورية فالعراق إلى الخليج.


إثارة ملف الزراعية في لبنان فتح باب التساؤلات حول ملف اللاجئين، إذ قال متابعون لهذا الموضوع بأن الحكومة عبر وزيرها المعني بهذا الملف سيقوم بزيارة إلى دمشق أيضاً، مما سيعزز مفهوم التعاون والتنسيق الرسمي بين حكومة لبنان وحكومة سورية في الفترة القادمة، ويضيفون بالقول: من المهم جداً أن يتطور الأمر لوزارات أخرى كالصناعة والتعليم والتجارة الخارجية.


لبنانيون من مناصري قوى 14 آذار قالوا بأن هذه الحكومة هي حكومة 8 آذار والأخيرة ستعمل على تفعيل الانفتاح على سورية وترك معادلة النأي بالنفس "على حد قولهم" فيما اعتبر آخرون بأن مصلحة لبنان وشعبه فوق أي مصالح وحسابات سياسية، إن أرادت الحكومة بمن فيها قوى 14 آذار إثبات مصداقيتها لكل اللبنانيين فعليها الانفتاح على سورية وهذا لا يعني تأييدها سياسياً بالمجمل، لكن بالحد الأدنى زيارة مسؤولي الوزارات الهامة لدمشق لأن لبنان أُرهق من مشاكله الاقتصادية والأمنية والمعيشية.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 5 + 10
 
الافتتاحية مع خضر عواركة المزيد ...   منبر آسيا المزيد ...   المراقب مع محمود عبد اللطيف المزيد ...   المجهر مع علي مخلوف المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
خامنئي: العراق القوي مفيد جداً لإيران بالصور: هكذا أحيت بلدية القاع ذكرى "فجر الجرود" بالصور: البخاري يودع الحجاج في مطار بيروت روحاني: لا مفاوضات مع ترامب بعد تخليه عن الإتفاق النووي بالفيديو: كارثة بيئية تصيب بحيرة القرعون بالفيديو: ماقصة الاشكال في الشياح؟ اشتباكات بين عائلتي الجمل وجعفر في الهرمل الأسد: سأزور إيران قريباً مجدداً.. أهالي الموقوفين الاسلاميين يعتصمون في طرابلس بالصورة: اعتصام  لموظفي "سعودي أوجيه" في طرابلس