الخميس 24 كانون الثاني 2019م , الساعة 09:07 صباحاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



مراقبون يردّون على جنبلاط: لا ترمِ غيرك بالحجارة

كتب مراسل آسيا _ بيروت

2019.01.07 02:29
Facebook Share
طباعة

 تتوالى ردودُ الأفعالِ والتصريحات والمواقف حول تشكيل الحكومة اللبنانيّة، وبعدها القمّة الاقتصاديّة المزمع عقدها في بيروت، لكنْ أبرز تلك المواقف كان ما صدرَ عن رئيس الحزب التّقدمي الاشتراكيّ النّائب وليد جنبلاط عبر تغريدة على حسابه الشّخصي على تويتر قائلاً فيها: لم تعدْ الأمورُ خافية على أحد ، هناك حملةٌ مبرمجةٌ من أبواقِ النّظام السّوري لتعطيل تشكيل الحكومة، تارة عبر التّشاور وتارة أخرى عبر بدعة زيادة وزيرين وغيرها من الحجج الواهية، كلّ ذلك لتعطيل القمّة الاقتصاديّة وتدمير مناعة الجسم اللبنانيّ لمزيد من الهيمنة، حبّذا لو الفريق الاخر يقفل ملف الخصخصة.


يرى بعض المراقبين أنَّه من المضرِّ للبنان أخذ ملف تشكيل الحكومة إلى مناكفاتٍ سياسيّة تتعلق بالخارج حتى ولو كانت كذلك بالفعل، فلبنان بحاجةٍ لتقريب وجهات النّظر، لا التّراشق السّياسيّ وإلقاء التّهم، وهذا للأسف ما يحصل حالياً حيث يتبادل كلّ من حلفاء النّظام السوري ومعارضه في لبنان التّهم فيما يتعلق بعرقلةِ تشكيل الحكومة، حتى باتتْ صورة هؤلاء السّياسيين وكأنَّهم مجرد دُمى يتمُّ تحريكها من الخارج "بحسب وصفهم"، على الأقل ليراعي هؤلاء السّياسيين صورتهم وصورة لبنان الذي يمثّلون طوائفه وأحزابه.


فيما رد ناشطون يصفون أنفسهم بالحياد على جنبلاط بالقول: كيف يحقّ لك حياكة علاقات إقليميّة مع السّعودية وغيرها ولا يحقّ لمنافسيك السّياسيين إقامة مثل هذه العلاقات؟ من حقِّ فريق 8 آذار كما من حقّك إقامة تحالفاتهم الإقليميّة.


بدوره قال أحد المتابعين: من يعرقل تشكيل الحكومة هو من يريد احتكار واختصار طائفة بشخصهِ ويرفض الآخر، من يعرقل الحكومة قوى إقليميّة ترتبط بها أنت ورفاقك في الفريق السّياسي ذاته الأمريكيّ وبعض الجهات العربيّة، لا ترمي غيرك بالحجارة فبيتّك من زجاجٍ " بحسب تعبيرهم".


فيما يردُّ آخرون على حديث جنبلاط حول تعطيل القمّة الاقتصاديّة اللبنانيّة وتدمير مناعة الجسم اللبنانيّ، حيث قال هؤلاء: عن أيّ مناعة تتحدّث؟ لقد أُصيب بلدنا بنقصِ المناعة المكتسب بسبب سياسيّه وزعمائه سواءً فريق 8 أو فريق 14 لم تتركوا أيّ شيء من المناعة حتى باتْ شباب لبنان يطلبونها في الخارج على شكلِ هجرة.


في حين يرى البعض أنَّ القمّة الاقتصاديّة في لبنان لن تقدّم ولن تؤخّر لعدَّةِ أسباب منها: أنَّ كل جهة سياسيّة عبر زعيمها ستأخذ حصتها من المشاريع والاستثمارات، والدّول التي ستشارك في تلك القمّة لن تخوضَ في مشاريعٍ كرمى عيون الشّعب اللبنانيّ بل من أجل ربحها وفي ذات الوقت من أجل شراء ذمَّم بعض السّياسيين وربطهم بها، ثم كيف لقمّة اقتصاديّة أنْ تُنعش لبنان ورئتنا الوحيدة معطلة " يقصدون بها سورية" كيف سيستفيد اللبنانيون من تلك القمّة؟ هل سيكون هناك تصديرٌ عبر البحر وبتكلفة أعلى ممّا هو عليه الحال في حال فتح المعابر البريّة؟ ألا يرى جنبلاط فائدة للبنان من تحوّله إلى ترانزيت خلال إعادة إعمار سورية أم أنَّ الغشاوة تُلقى على عينيه بسبب موقفه السّياسي؟ يختم هؤلاء قولهم.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 7 + 2
 
الافتتاحية المزيد ...   منبر آسيا المزيد ...   ثقافة وفن المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...   صحة وجمال المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
خامنئي: العراق القوي مفيد جداً لإيران بالصور: هكذا أحيت بلدية القاع ذكرى "فجر الجرود" بالصور: البخاري يودع الحجاج في مطار بيروت روحاني: لا مفاوضات مع ترامب بعد تخليه عن الإتفاق النووي بالفيديو: كارثة بيئية تصيب بحيرة القرعون بالفيديو: ماقصة الاشكال في الشياح؟ اشتباكات بين عائلتي الجمل وجعفر في الهرمل الأسد: سأزور إيران قريباً مجدداً.. أهالي الموقوفين الاسلاميين يعتصمون في طرابلس بالصورة: اعتصام  لموظفي "سعودي أوجيه" في طرابلس