السبت 23 آذار 2019م , الساعة 12:06 صباحاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



مراقبون : القمّة الاقتصاديّة لـ 14 آذار وإعمار سوريّة لـ 8

كتب مراسل آسيا _ بيروت

2019.01.07 02:21
Facebook Share
طباعة

 القمّة الاقتصاديّة في لبنان شاغلة السّياسيين أكثر ممّا هو عليه الحال لدى المواطنين " يقول أحد المتابعين" ويضيف : للأسف اللبنانيون ملّوا القمم والاجتماعات والمؤتمرات لأنَّ لديهم تجربة غير جيدة معها، لم يرى اللبنانيون مؤتمراً ينعشُ اقتصادهم ويحسّن من معيشتهم فلماذا سيهتمّون أساساً.


فيما يقول آخر بأنَّ القمّة الاقتصاديّة تشكّل حدثاً ربحيّاً للسّياسيّين والنّافذين في هذا البلد، أما المواطن اللبناني فسيظلُّ مشغولاً بالكهرباءِ والتّلوث والإنماء والصّحة والضّرائب.


أما عن السّياسيين والمسؤولين فقد اعتبرَ وزيرُ الدّولة لشؤون التّخطيط في حكومة تصريف الأعمال ميشال فرعون أنَّ القمّة العربيّة الاقتصاديّة المزمع عقدها في بيروت يومي 19 و20 كانون الثاني الحالي، تشكّل عاملاً مهماً لتعزيز العلاقات السّياسيّة والاقتصاديّة بين لبنان والدّول العربيّة، رغم الأزمة السّياسيّة التي يعاني منها نتيجة غيابِ الحكومة، وهي تُعطي مؤشّراً واضحاً على أنَّ لبنان لا يزال تحتَ مظلّة الحماية العربية والدّوليّة، الكفيلة بتعزيز استقراره السّياسيّ والاقتصاديّ .


من جهتهم رأى متابعون بأنَّ كلام فرعون فيه مبالغة بالتفاؤلِ، وهو موقف ترويجيّ سياسيّ أكثر من كونه فائدة فعليّة لكلّ اللبنانيين، ويضيف هؤلاء قائلين: فرعون رأى بأنَّ القمّة الاقتصاديّة فرصة لتعزيز العلاقات السّياسيّة والاقتصاديّة بين لبنان والعرب، أليس لبنان كذلك فعلاً؟ أليس على علاقات ممتازة مع السّعودية " أو على الأقل فريق 14 آذار" أليس هؤلاء على علاقة ممتازة بالكويت والإمارات فما الجديد؟ وماذا عن الغطاء العربيّ السّياسيّ والاقتصاديّ الذي قصده فرعون؟ غطاء لماذا؟ ألم يقل السّعوديون بأنَّهم لن يساعدوا لبنان إنْ لم تُشكَّل الحكومة؟ بالتالي كلّ شيء مرتبط بموقفٍ وأجندة سياسيّة، وليس للمواطن اللبنانيّ أيّ ناقةٍ أو جمل بما يجري.


في حين اعتقد البعض أنَّ كلام فرعون هو محاولة لدفعِ عجلة العمل الحكوميّ، وإبراز الحدث الاقتصاديّ على أنَّه حصيلة جهود بعض السّياسيين وعلاقاتهم الخارجيّة.


أما النّاشطون اللبنانيون على مواقع التّواصل الاجتماعي فرأوا بأنَّ القمّة الاقتصاديّة إنْ أتتْ بفرصِ عمل ومشاريع ضخمة فهو مرحّب بها، فيما رأى آخرون بأنَّها حتى لو أتتْ بمشاريعٍ كبيرةٍ فإنَّها ستكون مناصفةً بين الدّول التي ستستثمر وبين الجهات السّياسيّة، وقد تكون القمّة الاقتصاديّة من نصيب 14 آذار على اعتبار أنَّ عملية إعادة إعمار سوريّة ستكون من نصيب 8 آذار في لبنان كما يقول البعض، فكانت هذه بتلك وفق تعبيرهم.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 1 + 9
 
الافتتاحية مع خضر عواركة المزيد ...   منبر آسيا المزيد ...   المراقب مع محمود عبد اللطيف المزيد ...   المجهر مع علي مخلوف المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
خامنئي: العراق القوي مفيد جداً لإيران بالصور: هكذا أحيت بلدية القاع ذكرى "فجر الجرود" بالصور: البخاري يودع الحجاج في مطار بيروت روحاني: لا مفاوضات مع ترامب بعد تخليه عن الإتفاق النووي بالفيديو: كارثة بيئية تصيب بحيرة القرعون بالفيديو: ماقصة الاشكال في الشياح؟ اشتباكات بين عائلتي الجمل وجعفر في الهرمل الأسد: سأزور إيران قريباً مجدداً.. أهالي الموقوفين الاسلاميين يعتصمون في طرابلس بالصورة: اعتصام  لموظفي "سعودي أوجيه" في طرابلس