الثلاثاء 17 2019م , الساعة 01:04 صباحاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



إستراتيجيات الارهابيين الاعلاميين: دروس وعبر

نوفل الياسري - اسيا - بغداد

2018.11.14 10:12
Facebook Share
طباعة

 

{يتمتع الإعلام بالنسبة للحركات الارهابية اهمية كبيرة ، ويمكن القول بكل بساطة أن داعشا كانت الابرع في استخدام سلاح الصور  وهو من أكثر التنظيمات الجهادية اهتمامًا بشبكة الإنترنت والمسألة الإعلامية؛ فقد أدرك منذ فترة مبكرة من تأسيسه الأهمية الاستثنائية للوسائط الاتصالية في إيصال رسالته السياسية ونشر أيديولوجيته السلفية الجهادية، فأصبح مفهوم "الجهاد الإلكتروني" أحد الأركان الرئيسية في فترة مبكرة منذ تأسيس جماعة "التوحيد والجهاد"، ثم القاعدة في بلاد الرافدين.

كان أبو ميسرة العراقي يتولى رئاسة القسم الإعلامي، وفي حقبة "دولة العراق الإسلامية" عام 2006 تولى المنصب أبو محمد المشهداني تحت اسم وزير الإعلام، وكان أبو عبد الله محارب عبد اللطيف الجبوري ناطقًا باسم تنظيم الدولة، وفي عام 2009 أصبح أحمد الطائي وزيرًا للإعلام، ويقود المؤسسة الإعلامية لتنظيم الدولة الإسلامية اليوم هيئة موسعة بقيادة أبي الأثير عمرو العبسي.
شهدت الهيئة الإعلامية لتنظيم الدولة تطورًا كبيرًا بالشكل والمحتوى، وتتمتع بدعم وإسناد كبيرين، وتعتبر مؤسسة "الفرقان" الإعلامية الأقدم والأهم، وقد ظهرت مؤخرًا مؤسسات إعلامية عديدة تتبع التنظيم، مثل: مؤسسة "الاعتصام" ومركز "الحياة"، ومؤسسة أعماق، ومؤسسة البتار، ومؤسسة دابق الإعلامية، ومؤسسة الخلافة، ومؤسسة أجناد للإنتاج الإعلامي، ومؤسسة الغرباء للإعلام، ومؤسسة الإسراء للإنتاج الإعلامي، ومؤسسة الصقيل، ومؤسسة الوفاء، ومؤسسة نسائم للإنتاج الصوتي، ومجموعة من الوكالات التي تتبع الولايات والمناطق التي تسيطر عليها، كوكالة أنباء "البركة" و"الخير" وغيرها.

ستراتيجية "الصور الحية":
الرسائل الماهرة، والاستخدام الماكر -وإن كان مقززًا- للصور، التصوير السينمائي، والعنف الشديد المتلذذ، زاد بالتأكيد من جاذبية "داعش" بين بعض الأشخاص وكثير منهم ذوي خلفيات جنائية، الأشكال السادية للإعدام لأعدائه، وهم في الغالب من المسلمين الآخرين، خدمت بدورها في جذب مزيد من الأفراد ذوي الميول السيكوباتية (المضطربين عقليًّا ونفسيًّا).
"استراتيجية الصيد والعنف المفرط":
70 هجومًا إرهابيًّا و1200 قتيل منذ إعلان الخلافة، حتى أوائل عام 2016، وقع نحو 70 هجومًا إرهابيًّا، سواء نفذه أو شجع عليه "داعش" في 20 دولة في جميع أنحاء العالم، من كاليفورنيا إلى سيدني، سقط ضحيتها ما يقدر بنحو 1200 قتيل, حملت الهجمات نفس رسالة العقاب والترهيب والاستفزاز على غرار ذبح الرهائن، في حين أظهرت الامتداد العالمي للتنظيم.
وتكمن المشكلة في أنه عندما ينظر أناس محبطون في المنطقة من حولهم، ولا سيما الشباب، أو أولئك الذين يسعون وراء تحقيق غايات مثالية، أو العاطلين عن العمل القانطين من قدوم غد أفضل، لا يجدون إلا النزر اليسير من "الأفكار الأفضل" أو الرؤى الجذابة والمقنعة.
"استراتيجية انتهاج التطرف":
وفدت أعداد كبيرة من المقاتلين الأجانب المنضمين إلى صفوف الدولة الإسلامية من تونس، حيث أظهر استطلاع رأي مفصل في الضواحي الأكثر فقرًا بالعاصمة أن تطرف الشباب في تلك المناطق لا يعود إلى الإيدولوجية الإسلامية المتطرفة بقدر ما يعود إلى البطالة، والتهميش، والاصطدام بالحقيقة في أعقاب ثورة عقدوا عليها كل الآمال والأحلام، ولكنهم لم يجنوا من ورائها شيئًا وأصيبوا بخيبة أمل.
وقد أتيحت فرصة نادرة لإلقاء نظرة عن كثب على طبيعة الأشخاص الذين يتطوعون في صفوف تنظيم الدولة حين نشرت وسائل إعلام أوروبية في مارس/ آذار مجموعة ما يعتقد أنها ملفات "سرية" لتنظيم الدولة الإسلامية تحتوي على بيانات شخصية لمن تم تجنيدهم.
وتكشف البيانات التي سجلت ما بين عامي 2013 و2014 هوية أعضاء قادمين من 40 دولة على الأقل، وتضم أسماءهم، وعناوينهم، وأرقام هواتفهم، ومهاراتهم، وهو ما يمثل كنزًا من المعلومات لأجهزة الاستخبارات التي تحاول تعقب ومحاكمة مواطنين انضموا إلى التنظيم.

"استراتيجية الارتباط والاستناد على الإسلام":
يستند تنظيم الدولة الإٍسلاميَّة إلى نصوص إسلاميّة ولكنهم أعادوا تفسيرها لتوافق رؤيتهم الخاصة لها, لا يستمدون أفكارهم من الأثر الإسلامي، بل يفسرون الأمور تفسيرًا غير معتاد، وأحيانًا يكون تفسيرًا حرفيًا، يشبه إلى حد كبير تفسير الوهابيين".

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 7 + 5
 
مع الأستاذ توفيق شومان المزيد ...   الافتتاحية المزيد ...   منبر آسيا المزيد ...   المجهر مع علي مخلوف المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
خامنئي: العراق القوي مفيد جداً لإيران بالصور: هكذا أحيت بلدية القاع ذكرى "فجر الجرود" بالصور: البخاري يودع الحجاج في مطار بيروت روحاني: لا مفاوضات مع ترامب بعد تخليه عن الإتفاق النووي بالفيديو: كارثة بيئية تصيب بحيرة القرعون بالفيديو: ماقصة الاشكال في الشياح؟ اشتباكات بين عائلتي الجمل وجعفر في الهرمل الأسد: سأزور إيران قريباً مجدداً.. أهالي الموقوفين الاسلاميين يعتصمون في طرابلس بالصورة: اعتصام  لموظفي "سعودي أوجيه" في طرابلس