الاثنين 19 تشرين الثاني 2018م , الساعة 05:42 مساءاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



تحرير مختطفي السويداء انعكس انقساماً في المواقف الدرزيّة اللبنانيّة

خاص وكالة أنباء آسيا

2018.11.09 07:53
Facebook Share
طباعة

 شكّلت عمليّة تحرير مختطفي السويداء من النساء والأطفال من قبضة تنظيم داعش الذين اختطفهم قبل أشهر عدّة بعد غزوته لقرى الريف، والتي ذهب ضحيّتها مئات الضحايا. مادّةٌ للسِّجال السياسيّ في لبنان بين مختلف الأقطاب الدرزيّة السياسيّة في لبنان، ففي وقت سارع حلفاءُ سورية إلى الإشادة بالإنجاز الذي حقّقه الجيش السوريّ مُؤكّدين أنَّ رهانهم كان في محلّه، وفق ما أعلن رئيس حزب التوحيد العربيّ الوزير السابق وئام وهاب، كان رئيسُ اللقاء الديمقراطيّ النائب تيمور جنبلاط يشكرُ مِنْ موسكو مَن وصفهم بـ"الأصدقاء الروس"، على تحريرهم مختطفي السويداء، في إشارةٍ ضمنيّةٍ إلى أنَّ تحرير مختطفي السويداء تمَّ مِنْ قِبَل القوّات الروسيّة الموجودة في سورية.


حمزة

تعليقاً على ما ورد من مواقف تُشيدُ بالدور الروسيّ في تحرير مختطفي السويداء، وتغييب دور الجيش السوريّ، تُشير عضو المكتب السياسيّ في الحزب الديمقراطيّ اللبناني ليليان حمزة في تصريحٍ لوكالة أنباء آسيا إلى أنَّ الثابت هو قيام الجيش العربيّ السوريّ بتحرير مختطفي السويداء مهما حاول البعض التعمية على هذه الحقيقة، وتعتبرُ أنَّ هذا الأمر غير مُستغرَب، بخاصّة أنَّ هؤلاء حاولوا تحميل الجيش السوريّ والحكومة السوريّة مسؤوليّة ما حصل في السويداء، بينما أهل السويداء على قناعةٍ تامّة بانتمائهم إلى دولتهم وجيشهم ووحدة وطنهم".


وتضيف: "بعضهم يسعى إلى اقتناص الفرص، ولكن مشروعهم فَشِل بعد المجزرة التي حصلت في قرى ريف السويداء، فالأميركيّ كان هو العرّاب لهذه المجزرة التي ارتُكِبت بحقّ أهالي السويداء بتسليحٍ وغطاءٍ أميركيّ لإرهابيي داعش. وتربط حمزة ما حصل في السويداء قبل أشهر بإعلان "يهوديّة الدولة" بهدف تشريع وجود الكيان المحتل، والعمل على تحقيق كيانٍ درزيٍّ موازٍ للكيان اليهوديّ المزعوم، لكنَّ الخطّة فَشِلت بتمرير مشروع التقسيم، إذ أثبت الموحّدون الدروز في السويداء أنّهم يرفضون أيّ مشروعٍ تقسيميّ في سورية والمنطقة".


وترى حمزة أنَّ الزيارات التي يقوم بها الجانب الدرزيّ الآخر إلى روسيا من باب العلاقة التاريخيّة مع روسيا، تأتي في وقتٍ يبدو فيه موقف روسيا واضحٌ في دعم الدولة السوريّة ووحدة أراضيها، ودعم الجيش السوريّ بمواجهة الإرهاب، وتعتبر أنَّ التصريح الذي صدر عن تلك الجهة -بتوجيه الشكر إلى روسيا- هو محاولةٌ لاقتناص الفرص بعيداً عمّا يجري على أرض الواقع".


توضيحٌ روسيّ

من جهتها، وفي ظلّ التباين الحاصل بين القيادات في الشارع الدرزيّ حيال الجهة التي قامت بتحرير مختطفي السويداء، كشفت وزارة الدفاع الروسيّة أنَّ قوّاتها قدّمت الدعم اللازم للجيش السوريّ في عمليّته الخاصّة لتحرير مختطفي السويداء جنوبي سورية من تنظيم "داعش".


وقال المركز الروسيّ للمصالحة في سورية: "نفّذ الجيش السوريّ بالتنسيق مع قوّاتٍ روسيّةٍ عمليّةً خاصّةً في قرية حميمة شرقي تدمر، خَلُصت إلى تحرير 19 مدنيّاً، كانوا رهائن احتجزهم إرهابيّو تنظيم "داعش" لأكثر من 3 أشهر".


وأضاف المركز أنَّ القوّات السوريّة والروسيّة حرّرت 15 طفلاً و4 نساء، اختطفتهم عصابات "داعش" خلال هجومها على محافظة السويداء في تموز الماضي، وتمَّ تقديم كلّ المساعدة الضروريّة للأطفال والنساء الذين تمّ تحريرهم.


جنبلاط وأرسلان

وفي موقفٍ لا يختلف عن موقف نجله، أعلن رئيسُ الحزب التقدّمي الاشتراكيّ النائب السابق وليد جنبلاط أنّه بفضل القوّات الروسيّة، اليوم أُفِرج عن المخطوفين في جبل العرب.


بالمقابل بينما أعلن رئيس الحزب الديمقراطيّ اللبناني الوزير طلال أرسلان في تصريحٍ له عبر مواقع التواصل الاجتماعي أنّه "منذ اللّحظة الأُولى أعلنّا بوضوحٍ ثقتنا الكاملة بالجيش السوري بقيادة الرئيس السوري بشار الأسد، وحدهم ضمانة الدروز في سورية".


وأضاف: "اليوم، باستعادة جميع المخطوفين لدى تنظيم "داعش" الإرهابيّ، يُثبت الجيشُ السوريّ الباسل مجدّداً أنّه ضمانةُ سورية، كلّ سورية، وضمانة النصر الكبير والقريب جدّاً".

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 5 + 10
 
منبر آسيا المزيد ...   ثقافة وفن المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...   صحة وجمال المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
غوى": اللوحة التي تحتوي كل الأحاسيس التي نشتهي" خامنئي: العراق القوي مفيد جداً لإيران بالصور: هكذا أحيت بلدية القاع ذكرى "فجر الجرود" بالصور: البخاري يودع الحجاج في مطار بيروت روحاني: لا مفاوضات مع ترامب بعد تخليه عن الإتفاق النووي بالفيديو: كارثة بيئية تصيب بحيرة القرعون بالفيديو: ماقصة الاشكال في الشياح؟ اشتباكات بين عائلتي الجمل وجعفر في الهرمل الأسد: سأزور إيران قريباً مجدداً.. أهالي الموقوفين الاسلاميين يعتصمون في طرابلس