الاثنين 19 تشرين الثاني 2018م , الساعة 05:23 مساءاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



موقعةُ الفرصة الأخيرة في الحديدة

مصطفى السعيد - خاص آسيا

2018.11.09 04:43
Facebook Share
طباعة

تشنُّ قوّاتُ التحالف العربيّ بقيادة السعوديّة والإمارات هجوماً شَرِساً على مدينة الحديدة اليمنية، في محاولةٍ لاحتلال الميناء الإستراتيجيّ قبل الجلوس إلى مائدة المفاوضات، ولأنّها تُدرِك أنَّ المعركة هي الفرصة الأخيرة بعد تصاعد النداءات الدوليّة بإيقاف أكبر مأساةٍ إنسانيّةٍ في العالم، فقد حشدت مئات المدرّعات مدعومةً بالمروحيّات، ومئات الغارات الجوّيّة، وكشف موقع "إنتلجنس أون لاين" الفرنسيّ عن مشاركة وزارة الدفاع الأمريكيّة "البنتاجون" في التخطيط والدعم اللوجستيّ للحملة العسكريّة على الحديدة، وقالت إنَّ البنتاجون زوّدَ المهاجمين بطائرتي رصدٍ واستطلاعٍ متطوّرتين قبل الهجوم.


كانت قوّات التحالف قد فاجأت القوّات اليمنيّة بتقدّمٍ سريع، وبلغت حدود المناطق السكنيّة، لكنّها سرعان ما تراجعت لصعوبة اختراق الكُتل السكنيّة التي تتواجد فيها وحداتٌ صغيرةٌ معزّزة بأسلحةٍ متوسّطة مضادّة للدروع، فحاولت محاصرة المدينة من الجنوب والشرق والشمال، لكنّها لم تتمكّن من الصمود طويلاً أمام الدفاعات القويّة عند تقاطع الطرق الحيويّة عند الكيلو 16، رغم الضربات المكثّفة للطيران، لتبدأ القوّاتُ اليمنيّة هجوماً معاكساً، واستعادت تقاطع الطرق، وشنّت هجماتٍ متزامنة على الطريق الساحليّ الواقع بين الهضبة اليمنيّة والبحر الأحمر، وتمكّنت من قطع الطريق في نقاط عديدة، لتحرم القوّات المهاجمة من الإمدادات البرّيّة، وقد أعلنت عن سقوط أكثر من ألف قتيلٍ وجريح من قوّات التحالف، وتدمير 150 مدرّعةً، وهو ما يعكس مدى شراسة المعارك، فموقعة الحديدة هي معركةٌ مصيريّةٌ لكِلا الطّرفين، فقوّات التحالف تريد إغلاق الممرّ البحريّ الوحيد للقوّات اليمنيّة، ليكون بين أيديها ورقة ضغطٍ تسمح لها بفرض شروطٍ يمكن أنْ تسمّيها انتصاراً في حربٍ اقتربت من عامها الرابع من دون تحقيق أهدافها، والقوّات اليمنيّة تُدرِك مدى أهمّية الميناء وإطلالته على البحر، ومن الصعب أنْ تُسلّم بسقوط المدينة والميناء، الذي سيكون الرئة الرئيسةَ للمساعدات الغذائيّة وتهريب الأسلحة، وهي تُقاتل قوّات أكبر دولتين مستوردتين للسلاح، وهما السعوديّةُ والإمارات، وأيّ وقفٍ لإطلاق النار سيكون مفيداً للقوّات اليمنيّة، التي ستستفيد من أيّة فترة هدنةٍ أو وقفٍ للقتال، لتحسن الوضع الإنسانيّ والعسكريّ. أمّا إذا فَشِلَت قوّات التحالف مثل الحملة السابقة في يونيو الماضي، فمن الصعب أنْ تحاولَ تكرارها، فقد مُنِيت بخسائرَ فادحةٍ في معركتي الحديدة، لتبدّدَ على ما يبدو الفرصة الأخيرة.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 5 + 2
 
منبر آسيا المزيد ...   ثقافة وفن المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...   صحة وجمال المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
غوى": اللوحة التي تحتوي كل الأحاسيس التي نشتهي" خامنئي: العراق القوي مفيد جداً لإيران بالصور: هكذا أحيت بلدية القاع ذكرى "فجر الجرود" بالصور: البخاري يودع الحجاج في مطار بيروت روحاني: لا مفاوضات مع ترامب بعد تخليه عن الإتفاق النووي بالفيديو: كارثة بيئية تصيب بحيرة القرعون بالفيديو: ماقصة الاشكال في الشياح؟ اشتباكات بين عائلتي الجمل وجعفر في الهرمل الأسد: سأزور إيران قريباً مجدداً.. أهالي الموقوفين الاسلاميين يعتصمون في طرابلس