الأربعاء 12 كانون الأول 2018م , الساعة 06:12 مساءاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



مستشار وزير المصالحة السوري لـ آسيا: إدلب الورقة الأخيرة

خاص آسيا _ عبير محمود

2018.10.11 06:53
Facebook Share
طباعة

 قال مستشار وزير الدولة السورية لشؤون المصالحة الوطنية الدكتور أحمد منير محمد: "إنّ ملفّ إدلب له خصوصيته في المشهد السياسي"، مشيراً إلى أهمية الملف على الصعيدين المحليّ والإقليمي.


وأضاف محمد في تصريحٍ خاصّ لـ"وكالة أنباء آسيا"، في حال فشل تنفيذ سوتشي في المرحلة المقبلة على الأرض، فإن سيناريو إدلب سيكون على غرار ما حدث في غوطة دمشق، قائلاً إنّها ستكون أسهل المعارك ضدّ الإرهاب، وستعود إلى سيطرة الدولة السورية كما عادت الغوطة وغيرها من المناطق التي كانت تحت سيطرة الفصائل المسلّحة.


وأوضح مستشار وزير المصالحة أنّ الدولة السورية ستعمل على التشبيك الاجتماعي مع المواطنين إلى جانب أيّ عملٍ ميدانيّ قد يقوم به الجيش السوري، كما تمّ في درعا والقنيطرة مؤخراً، مشيراً إلى أنّ أهالي إدلب سيكون لديهم ردّة فعلٍ قاسية على الفصائل المسلّحة، التي وكما تقول مصادرهم: "إنَّ قادة الفصائل تاجرت بهم، ومن ثم سافروا للاستثمار في الخارج"، وسيعمل الأهالي على مساعدة الجيش للتخلّص من أيّ مظاهر مسلّحة في مناطقهم، بحسب قوله.


ولفتَ محمد إلى أنَّ الوقت يداهم تركيا بشأن تنفيذ اتّفاق سوتشي في إدلب، موضّحاً أنّه في حال فشل الجانب التركيّ في تنفيذ التزاماته فسيقوم الجانبان الروسيّ والإيرانيّ بتنفيذ الاتّفاق على الأرض، منوّهاً بالدور الأساس للجيش السوري في أيّة عمليةٍ لاستعادة إدلب وإعادة الاستقرار إليها.


ورأى المستشار السوري، أنّ هناك حرب تصفيةٍ بين الفصائل في إدلب، موضّحاً أنّ هناك صراعاً بين القوّات التركية والفصائل من جهة، وبين الفصائل فيما بينها من جهةٍ أُخرى، لتشهد المحافظة تصفياتٍ بالجملة خلال الفترة الحالية.


وبيّن محمد أنّ الاقتتال الداخليّ بين الفصائل المسلّحة على أشدّه خلال هذه الفترة، مشيراً إلى أنّهم يعملون على قتل بعضهم بعضاً على مبدأ إنهاء الشرّ بالشر، كما ذكر.


وأشار محمد إلى أنّ إدلب باتت الورقة الأخيرة في الحرب المركّبة التي فُرضت على سورية، التي بدورها تخوض المرحلة النهائية لهذه الحرب، كما ذكر مستشار وزير المصالحة.


وفي منتصف أيلول الماضي، أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، ونظيره التركي، رجب طيب أردوغان، عقب لقائهما في سوتشي، عن التوصل إلى اتّفاقٍ حول إقامة منطقة منزوعة السلاح تفصل بين أراضي سيطرة الدولة السورية والفصائل المسلّحة في محافظة إدلب.


وينصُّ الاتّفاق على إقامة منطقة منزوعة السلاح بعمق 15-20 كيلومتراً على خطوط التماسّ بين قوّات الجيش السوريّ وفصائل المعارضة عند أطراف إدلب وأجزاء من ريف حماة الشماليّ، وريف حلب الغربيّ، وريف اللاذقية الشماليّ، وذلك بحلول 15 تشرين الأول الجاري، وتتمثّل المرحلة الأولى من العملية بسحب كلّ الأسلحة الثقيلة من تلك الأراضي وفق مدّةٍ زمنية محدّدة.


كما يقضي الاتّفاق، بأنْ تُسيّر روسيا تركيا، الدولتان الضامنتان إلى جانب إيران لعملية أستانا الخاصّة بتسوية الأزمة السورية، دوريات مستقلّة في المنطقة المنزوعة السلاح بالتنسيق بينهما، على غرار الدوريات التي تجريها القوّات التركية والأمريكية في منطقة منبج شرق حلب.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 9 + 8
 
منبر آسيا المزيد ...   ثقافة وفن المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...   صحة وجمال المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
خامنئي: العراق القوي مفيد جداً لإيران بالصور: هكذا أحيت بلدية القاع ذكرى "فجر الجرود" بالصور: البخاري يودع الحجاج في مطار بيروت روحاني: لا مفاوضات مع ترامب بعد تخليه عن الإتفاق النووي بالفيديو: كارثة بيئية تصيب بحيرة القرعون بالفيديو: ماقصة الاشكال في الشياح؟ اشتباكات بين عائلتي الجمل وجعفر في الهرمل الأسد: سأزور إيران قريباً مجدداً.. أهالي الموقوفين الاسلاميين يعتصمون في طرابلس بالصورة: اعتصام  لموظفي "سعودي أوجيه" في طرابلس