الثلاثاء 11 كانون الأول 2018م , الساعة 02:28 صباحاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



"النصرة" تخفي سلاحها الثقيل في منطقة اتفاق إدلب

2018.10.10 01:37
Facebook Share
طباعة

 نقلت صحيفة "الوطن" السورية عن مصادر مقربة من الفصائل المسلحة في أرياف حلب وإدلب، أن تنظيم "جبهة النصرة" الإرهابي يخفي أسلحته الثقيلة في المنطقة "المنزوعة السلاح" التي أقرها اتفاق سوتشي.

وذكرت "الوطن" أن "جبهة النصرة" لم تسحب سلاحها الثقيل بالكامل من المنطقة المنزوعة السلاح وفق اتفاق سوتشي، عشية حلول الموعد المحدد لذلك اليوم الأربعاء، وأنها رفضت الانسحاب من المنطقة بحلول 20 من الشهر الجاري كحد أقصى.

وأوضحت المصادر أنها رصدت عدم سحب "النصرة" لسلاحها الثقيل بالكامل، بحسب ما وعدت به تركيا خلال المفاوضات، ما يعني أنها أخفت دبابات ومدفعية ثقيلة وراجمات صواريخ في المنطقة المنزوعة السلاح التي يفترض الانسحاب منها اليوم كآخر مهلة وفق اتفاق سوتشي.
ووفقا للوكالة، بينت المصادر أن "هيئة تحرير الشام" (جبهة النصرة) أخبرت الاستخبارات التركية أنها لن تسحب مقاتليها من المنطقة المنزوعة السلاح لأنه لم يتم الاتفاق حول النقاط الخلفية التي ستنسحب إليها، والتي تضم فصائل تابعة لأنقرة وهي على خلاف مع "النصرة"، ولفتت إلى أنها طلبت استمرار المفاوضات، بخصوص ذلك عل ىأن تتدخل لدى الجانب الروسي لتمديد مهلة 20 الجاري آخر موعد لانسحابها.

وأكدت المصادر أن الفصائل التابعة لأنقرة وفي مقدمها "الجبهة الوطنية للتحرير"، أنهت أمس سحب سلاحها الثقيل، وطالبت نقاط المراقبة التركية حمايتها في حال شن حملة عسكرية عليها.

من جهته، ثمّن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مذكرة التفاهم التي أبرمها مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، في قمة سوتشي، الشهر الماضي، حول منطقة إدلب السورية.

ووفقا لوكالة "الأناضول"، جاء ذلك في كلمة خلال افتتاح منتدى الأعمال التركي المجري، في بودابست، اليوم الثلاثاء.

وقال أردوغان إن اتفاق سوتشي "ضمن أمن نحو 3.5 مليون سوري في إدلب"، وفي 17 سبتمبر/ أيلول الماضي، أعلن الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان، والروسي فلاديمير بوتين، في مؤتمر صحفي بمنتجع سوتشي، عقب مباحثات بينهما، عن اتفاق لإقامة منطقة "منزوعة السلاح"، تفصل بين مناطق الحكومة السورية ومناطق المعارضة في إدلب.

وينص الاتفاق على إقامة منطقة منزوعة السلاح، بعمق 15 إلى 20 كم، على خطوط التماس بين قوات السورية وفصائل المعارضة، عند أطراف إدلب، وأجزاء من ريف حماة الشمالي وريف حلب الغربي وريف اللاذقية الشمالي، وذلك بحلول 15 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 3 + 8
 
منبر آسيا المزيد ...   ثقافة وفن المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...   صحة وجمال المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
خامنئي: العراق القوي مفيد جداً لإيران بالصور: هكذا أحيت بلدية القاع ذكرى "فجر الجرود" بالصور: البخاري يودع الحجاج في مطار بيروت روحاني: لا مفاوضات مع ترامب بعد تخليه عن الإتفاق النووي بالفيديو: كارثة بيئية تصيب بحيرة القرعون بالفيديو: ماقصة الاشكال في الشياح؟ اشتباكات بين عائلتي الجمل وجعفر في الهرمل الأسد: سأزور إيران قريباً مجدداً.. أهالي الموقوفين الاسلاميين يعتصمون في طرابلس بالصورة: اعتصام  لموظفي "سعودي أوجيه" في طرابلس