الثلاثاء 11 كانون الأول 2018م , الساعة 02:30 صباحاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



أجواء ايجابية تسيطر على المشهد الحكومي في لبنان

2018.10.08 09:35
Facebook Share
طباعة

لا تزال الأجواء الايجابية مسيطرة على المشهد الحكومي، على الرغم من بعض التعثّر في عقب المؤتمر الصحافي الأخير لرئيس التيار الوطني الحرّ الوزير جبران باسيل. الاّ ان هذا الاسبوع قد لا يشهد ولادة للحكومة الجديدة، في ظل سفر كلّ من رئيس الجمهورية العماد ميشال عون  الى ارمينيا، يوم الاربعاء، والرئيس المكلّف سعد الحريري الى بريطانيا في الايام المقبلة، ووزير الخارجية الى الدول الخليجية، والتي يستهلها اليوم من الكويت للدعوة إلى المشاركة في قمّة التنمية الاقتصادية التي تعقد في بيروت في 19 الجاري.

الاّ أنه وعلى الرغم من كل هذه الانشغالات، تواصلت الاتصالات المتعلقة بتشكيل الحكومة، وتوقعت مصادر صحفية أن يزور الرئيس الحريري القصر الجمهوري في خلال اليومين المقبلين، ليطلع الرئيس عون على صيغته المعدّلة الجديدة، فاما سيتم الاتفاق على صيغة الحكومة الجديدة وإما الامور دخلت مرحلة التجميد لتأليف الحكومة لمدة اشهر ولن تكون هنالك حكومة كما قالت الديار سابقا قبل بداية سنة 2019.

ولم يترك المؤتمر الصحافي الأخير لباسيل اي سلبية عند الرئيس المكّلف، بل ان المعلومات أكدت أن التواصل بقي قائماً بين الرجلين، وتخللته مكالمة هاتفية بحسب صحيفة "النهار". وأشارت صحيفة "اللواء في هذا الاطار، الى أن النائب ابراهيم كنعان زار بيت الوسط عقب انتهاء المؤتمر الصحافي لباسيل،  مشيراً الى أن الأخير أعطى وجهة نظره في مؤتمره الصحفي، وهو كان مقرراً من أكثر من أسبوع، مشدداً على ان التيار مع سعد الحريري بما يقوم به ومستعد لمساعدته عندما يطلب منه ذلك.

وفي تقدير مصادر سياسية لـ"اللواء"، ان الأسبوع الطالع ليس الأسبوع الحاسم بالنسبة لمسار تأليف الحكومة، وفق حسابات الرئيس المكلف، الذي ان حدّد لنفسه مهلة تتراوح بين أسبوع وعشرة أيام، يفترض ان تنتهي الأحد المقبل في 14 تشرين الحالي.

ووفق هذه الحسابات، فإن الأسبوع، يفترض ان يكون حاشداً بالنسبة للاتصالات والمشاورات التي سيجريها الرئيس الحريري، في ضوء المواقف الأخيرة، على صعيد العقد المتحكمة بمسار التأليف، بالنسبة للتمثيل المسيحي والدرزي في الحكومة، بقصد حلحلة هاتين العقدتين، على الرغم من ان المعطيات التي طرأت في الأيام الأخيرة لا تُشير إلى إمكانية وجود حلحلة، وبالتالي فإنه لا بدّ من أن تكون هناك مفاوضات جديدة مع الأطراف المعنية، قد تتمثل بلقاءات سيجريها الرئيس الحريري مع كل من رئيس "التيار الوطني الحر" الوزير جبران باسيل، ورئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع، ورئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط، ومع الرئيس نبيه برّي أيضاً، قبل اللقاء المرتقب مع رئيس الجمهورية، ميشال عون، بعد عودته من يريفان الجمعة المقبل، لتقديم صيغته النهائية للحكومة الجديدة.

وأضافت نقلاً عن مصادر مطلعة، بأن الأجواء التفاؤلية التي عبر عنها الحريري مؤخراً لم تنطلق من فراغ، بل مصدرها اللقاء الذي حصل الاسبوع الماضي مع الرئيس عون، في إشارة إلى التقدم الذي حصل بالنسبة لإعطاء مقعد نائب رئيس الحكومة "للقوات اللبنانية"، بعد ان تنازل عنه الرئيس عون.

الاّ ان مصادر "النهار" أكدت إن الاتصالات الاخيرة للرئيس المكلف دفعت في اتجاه الاسراع في التأليف الذي صار قريباً ولم تعد تعوقه سوى العقدة القواتية، وسيعاد البحث فيها مع الرئيس المكلف في الايام المقبلة. اما العقدة الدرزية فقد سلكت طريقها وبلغت المفاوضات مرحلة طرح اسم الوزير الدرزي الثالث. لكن ثنائي "المستقبل – الاشتراكي" يتمهل في انتظار "الشريك" القواتي.

وفي هذا الاطار، لفتت المصادر المطلعة إلى ان الطرح المقدم "للقوات" والذي يتلخص بإعطائها منصب نائب رئيس الحكومة مع حقيبتي التربية والشؤون الاجتماعية ووزارة دولة، جدي، رغم ان "القوات" لم تتسلمه رسمياً، مما قد يفتح ثغرة في اتجاه التأليف.

وذكرت مصادر معنية بالتأليف لصحيفة "الجمهورية" الى ان "القوات اللبنانية تشترط اسناد حقيبة وزارية الى نائب رئيس الحكومة إضافة الى حصولها على وزارة العدل، وهذا ما ستركز عليه المشاورات الاسبوع المقبل.

واتهمت مصادر القوات لـ"الجمهورية" الوزير باسيل بالسعي الى عرقلة التأليف رافضة المعايير الأخيرة التي وضعها في مؤتمره الصحافي ومؤكدة ان معيار الانتخابات النيابية هو الوحيد الذي يجب العمل عليه.

اما في ما يتعلّق بالعقدة الدرزية، أشارت المعلومات لصحيفة "اللواء" الى وجود حلحلة فعلية، خصوصاً بعد الليونة التي أبداها رئيس الحزب الاشتراكي وليد جنبلاط، مشددة على ان الرئيس الحريري يراهن على حصول تقدّم ما مع جنبلاط، على أساس ان يكون الدرزي الثالث مشتركاً بين الرجلين، وقالت ان "البحث وصل إلى حدّ تسمية الشخص الذي يُشكّل نقطة الالتقاء".

وبحسب مصادر قريبة من الحزب الاشتراكي، فإن جنبلاط فهم من العرض الذي قدمه باسيل في مؤتمره الصحفي الأخير، عمّا سماه "المعيار العادل" أي وزير لكل خمسة نواب، بمثابة إسقاط لمسألة توزير النائب أرسلان، على اعتبار ان الكتلة النيابية الأخيرة لا تضم سوى أربعة نواب.

كما ان جنبلاط فهم من طرح الرئيس الحريري بالنسبة لضرورة تقديم تنازلات، بأن تكون هذه التنازلات متبادلة، إلا ان مصادر الوزير باسيل، نفت أمس، عن ان "التيار الحر" مستعد للتنازل عن عدم توزير أرسلان، مقابل منح التيار حقيبة الاشغال.

وأبلغت مصادر اخرى متابعة لملف التأليف "النهار" ان الاجواء الايجابية لا تعكس التشنج الداخلي الظاهر، بل هي انعكاس لحركة اتصالات اقليمية، ستظهر فصولها تباعاً على الساحة السورية، وستنعكس على مجمل أوضاع المنطقة، يساندها دفع ايراني للتأليف استباقاً لمزيد من العقوبات على طهران بما يضيق عليها الخناق، وحركة فرنسية في اتجاه الشرق الاوسط وخصوصا لبنان تتمثل أيضاً بموفد فرنسي هذا الاسبوع طابع زيارته اقتصادي، لكنها لن تخلو من التحذير من تأخير اضافي في تأليف الحكومة لما له من انعكاسات على الملف الاقتصادي وعلى علاقات لبنان الخارجية.

وترى المصادر المتابعة ان ما يحكى عن "فيتو" سعودي عبر اعتراضات وعقبات يترجمها اطراف في الداخل ليس صحيحا على الاطلاق، بدليل ان الرياض اتفقت والقاهرة على متابعة هذا الملف المعقد بما لها من اتصالات جيدة بمختلف الافرقاء في الداخل وفي الاقليم، وقد بادرت مصر عبر سفيرها في بيروت الى اجراء سلسلة اتصالات على هذا الصعيد. وفي المنطقة اتصالات مشابهة مع سوريا والاردن وتركيا لا تتعلق بالوضع اللبناني فحسب، بل بمجمل حركة التطورات في المنطقة. كما ان الوزير باسيل سيسعى اليوم في الكويت الى ازالة الاثار السلبية التي خلفتها تصريحات ومقالات، كما سيتم التوافق على تبادل سفيرين جديدين بين البلدين.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 2 + 9
 
منبر آسيا المزيد ...   ثقافة وفن المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...   صحة وجمال المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
خامنئي: العراق القوي مفيد جداً لإيران بالصور: هكذا أحيت بلدية القاع ذكرى "فجر الجرود" بالصور: البخاري يودع الحجاج في مطار بيروت روحاني: لا مفاوضات مع ترامب بعد تخليه عن الإتفاق النووي بالفيديو: كارثة بيئية تصيب بحيرة القرعون بالفيديو: ماقصة الاشكال في الشياح؟ اشتباكات بين عائلتي الجمل وجعفر في الهرمل الأسد: سأزور إيران قريباً مجدداً.. أهالي الموقوفين الاسلاميين يعتصمون في طرابلس بالصورة: اعتصام  لموظفي "سعودي أوجيه" في طرابلس