السبت 20 تشرين الأول 2018م , الساعة 01:38 مساءاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



باسيل يتحدث عن موقف "التيار" من التشكيل.. وحزب "القوات" يرد!

اعداد جوسلين معوض

2018.10.05 05:34
Facebook Share
طباعة

اعتبر رئيس "التيار الوطني الحر" جبران باسيل، في مؤتمر صحافي، "اننا قد نكون في المرحلة الاخيرة قبل ولادة الحكومة اذا اعتمدنا المعايير الصحيحة"، مشيرا الى ان "المعيار العادل هو وزير لكل خمسة نواب، لأننا لو اعتمدنا معيار اربعة وزراء لاحتجنا الى 38 وزيرا".

وقال: "نريد حكومة وحدة وطنية، لكن ذلك لا يعني أن نقبل بالابتزاز أو بلعبة افشال العهد".

اضاف: "أتحدى من يقول انني قمت بمبادرة لتشكيل الحكومة، اذ انها مهمة رئيس الحكومة المكلف لكننا نطالب بمعيار العدالة السياسية في التأليف".

وأكد "اننا معنيون بالعقدة الدرزية لأن طلال ارسلان جزء من تكتل لبنان القوي"، مشيرا الى انه "لا علاقة لنا بما يسمى العقدة السنية في تأليف الحكومة لأن ذلك من مهمة الحريري ولم نعامله كما عاملنا.

وأعلن "ان استهداف حصة الرئيس هو أمر استراتيجي خطير، ونحن نتنازل بكل شيء في ما يتعلق بعقدة القوات على عكس ما يسوق البعض، ويحق للقوات ثلاثة وزراء"، مشيرا الى ان "عدد وزارات الدولة المخصصة للمسيحيين معروف، فلماذا تكون جميعها من حصتنا؟"، مؤكدا اننا "نريد اتفاق معراب كاملا".

واكد انه "لم يكن لدينا في أي يوم مشكلة بتولي القوات حقيبة سيادية، لكن هناك فيتو وطني في مكان آخر لا علاقة لنا به. وموضوع تسمية نائب رئيس الحكومة حق لرئيس الجمهورية وفق العرف".

ولفت الى ان "ان الدستور لا يحدد مهلة للتأليف لكن على رئيس الحكومة ان يضع مهلة لنفسه، واذا لم تأخذ الحكومة الثقة سنعيد تسمية الحريري، لكن على أسس جدية".

ورأى ان "الاتفاق العام في البلد، اذا تم تكريسه يمكن أن ينجز سلاسة في تأليف الحكومة".

وأعلن باسيل "اننا مستعدون للتنازل عن وجودنا في الحكومة مقابل أن يكون هناك حكومة".

ورأى انه "من المعيب الكلام عن معركة رئاسة جمهورية فيما الرئيس الحالي هو رئيسنا".

وقال: "تابعنا رئيس الحكومة امس بفرح، وليضع مع رئيس الجمهورية المعيار، وليقولا لكل الاطراف بما فيها نحن هذه هي تشكيلتنا فإما ان توافقوا او لا".

بالمقابل، أصدرت الدائرة الإعلامية في حزب "القوات اللبنانية" بياناً ردت فيه على المؤتمر الصحافي لـ باسيل ، وأشار البيان إلى أنّ "القوات اللبنانية تثمِّن  قول الوزير باسيل أنّه مع المصالحة المسيحية، ولكنّها تستغرب أن يقول بأنه يريد اتفاق معراب كاملاً في الوقت الذي يشكل هذا المطلب مطلب "القوات" تحديداً. وتذكيراً لمن يمكن أن تكون قد خانته الذاكرة أنّه تم الخروج عن اتفاق معراب منذ اللحظة الأولى بدءاً من تشكيل الحكومة الماضية، مروراً بعدم تشكيل لجنة مشتركة من الحزبين، وليس انتهاءً بكثير من الطروحات السياسية المناقضة لمضمون التفاهم".

أضاف: "وفي سياق متصل تحدث باسيل كما يتكلّم مراراً وتكراراً عن ضرب العهد، وعليه، نسأله وبكل بساطة: هل يستطيع ولمرة واحدة أن يقول أمام الرأي العام اللبناني أين ضربت "القوات" العهد وفي أي مناسبة وفي أي مواضيع وملفات؟".

وتابع: "أمّا إذا كان يعتبر الوزير باسيل بأنّ معارضة وزراء "القوات" لصفقة بواخر الكهرباء ضربة للعهد، فنحن نعتبر بالمقابل أنّنا قد أدينا خدمة كبرى للعهد، لأنّه لا يشرّف أيّ عهد حصول صفقة من هذا النوع في أيامه".

وأضافت الدائرة الإعلامية في "القوات" في بيانها: "قال الوزير باسيل في مؤتمره الصحافي أنّه لم يكن لديه في أي يوم من الأيام أيّ موقف اعتراضي على تولي "القوات اللبنانية" حقيبة سيادية، ولكن المشكلة برأيه تكمن في وجود "فيتو وطني" على تولي "القوات" حقيبة سيادية، وفي هذا السياق نسأل الوزير باسيل أمام كل الرأي العام اللبناني: أين هو هذا الفيتو الوطني الذي يتحدث عنه؟ وهل يمكنه أن يفيدنا مثلاً بأي تصريح أو تلميح أن حزباً أو بعض الأحزاب عارضت تولي "القوات" حقيبة سيادية؟ لا بل عندما طرح تولي "القوات" لحقيبة سيادية كان لهذا الأمر وقعه الإيجابي والترحيبي من قبل الكتل النيابية وفي غياب أي معارضة علنية أو في الكواليس السياسية، وبالتالي ما قاله عن فيتو وطني لم نجد له اثرا لا في تصريح رئيس حزب ولا في مواقف كتل نيابية ولا في أدبيات أخرى وازنة ومهمة، وبالتالي يكون قول الوزير باسيل في هذا الصدد مجرد اختلاق لا أكثر ولا أقل".

وأردف البيان: "أما بخصوص المقياس الذي يتكلم عنه مراراً وتكراراً، ومع احترامنا الكلي لشخصه ليس هو من يضع المقاييس والمعايير للحكومة، بل رئيس الحكومة بالتفاهم مع رئيس الجمهورية، ولم نتبلغ من الرئيسين يوماً أنّهما قد تفاهما على هذا المقياس الذي تحدث عنه. ومن ثم المقياس الوحيد المعمول به حتى الساعة وفي تشكيل هذه الحكومة بالذات هو نسبة التمثيل الشعبي، ومن هذا المنطلق نرى مثلاً أن التمثيل الوزاري الشيعي حصر بـ"حزب الله" وحركة "أمل". وأما في ما يتعلق بالتمثيل الوزاري الميسحي، فالمقياس الوحيد المنطقي هو النسبة التي نالها كل طرف في الانتخابات الأخيرة، وقد نالت "القوات اللبنانية" ثلث التمثيل الشعبي المسيحي، وبالتالي يحقّ لها ثلث التمثيل الوزاري في الحكومة عدداً ووزناً".

وختم البيان: " أما لجهة قوله لماذا تكون كلّ وزارات الدولة من حصة "التيار الوطني الحر"، فهذا القول صحيح، ونحن نقبل أن تكون إحدى وزاراتنا وزارة دولة، ولكن بعد أن يصار إلى تمثيلنا بالشكل الصحيح الذي أفرزته الانتخابات النيابية، أي بثلث المقاعد الوزارية، وذلك إن على مستوى عدد الوزراء أو نوعية الحقائب".

من جهته ، نشر وزير الإعلام في حكومة تصريف الأعمال ملحم الرياشي تغريدة عبر حسابه الخاص على "تويتر"، ردّ فيها على كلام باسيل.
 
وقال الرياشي في تغريدته: "في العام 1975 لعبت فاتن حمامة دور البطولة في فيلم "أريدُ حلّاً" ومدته (108 دقائق) وانتهينا، واليوم يلعب جبران دور البطولة في فيلم "لا أريدُ حلّاً" ومدّته... عند ربك".

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 1 + 9
 
منبر آسيا المزيد ...   ثقافة وفن المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...   صحة وجمال المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
بالصور: هكذا أحيت بلدية القاع ذكرى "فجر الجرود" بالصور: البخاري يودع الحجاج في مطار بيروت روحاني: لا مفاوضات مع ترامب بعد تخليه عن الإتفاق النووي بالفيديو: كارثة بيئية تصيب بحيرة القرعون بالفيديو: ماقصة الاشكال في الشياح؟ اشتباكات بين عائلتي الجمل وجعفر في الهرمل الأسد: سأزور إيران قريباً مجدداً.. أهالي الموقوفين الاسلاميين يعتصمون في طرابلس بالصورة: اعتصام  لموظفي "سعودي أوجيه" في طرابلس بالصور: سقوط طائرة إسرائيلية في جنوب لبنان