الاثنين 22 تشرين الأول 2018م , الساعة 06:18 صباحاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



أحداث أمنية متفرقة في لبنان

اعداد جوسلين معوض

2018.09.13 11:20
Facebook Share
طباعة

خروقات اسرائيلية
أصدرت قيادة الجيش - مديرية التوجيه - بياناً جاء فيه: "خرقت طائرة استطلاع تابعة للعدو الإسرائيلي، بتاريخ 12/9/2018، الساعة 6:00 الأجواء اللبنانية من فوق بلدة رميش، ونفذت طيراناً دائرياً فوق مناطق البقاع الغربي والجنوب، ثمّ غادرت الأجواء عند الساعة 16:10 من فوق بلدة علما الشعب.
وعند الساعة 8:00 خرقت طائرة عدوة مماثلة الأجواء اللبنانية من فوق بلدة علما الشعب، ونفذت طيراناً دائرياً فوق مناطق الجنوب، البقاع الغربي، بعبدا، بيروت وضواحيها، ثمّ غادرت الأجواء عند الساعة 22:40 من فوق بلدة الناقورة.
وعند الساعة 15:10 خرقت طائرة عدوة مماثلة الأجواء اللبنانية من فوق بلدة علما الشعب، ونفذت طيراناً دائرياً فوق مناطق البقاع الغربي والجنوب، ثمّ غادرت الأجواء عند الساعة 17:10 من فوق البلدة المذكورة.
وعند الساعة 21:00 خرقت طائرة عدوة مماثلة الاجواء اللبنانية من فوق بلدة الناقورة ونفذت طيراناً دائرياً فوق مناطق بعبدا، بيروت وضواحيها، ثمّ غادرت الأجواء بتاريخ 13/9/2018 الساعة 6:10 من فوق البلدة المذكورة".

مداهمة
دهمت قوّة من الجيش منزلَيْ كلّ من "د. صالح." (لبناني) و"ع. اسماعيل." (لبناني) في بلدة الحمودية - بعلبك، إلا أنّه لم يتم العثور عليهما.  وكان وقع إشكال في بلدة الحمودية بين عائلتي صالح وإسماعيل حيث سمع فيها إطلاق نار وقذائف صاروخية فجر أمس.

توقيفات
أصدرت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي ـ شعبة العلاقات العامة بياناً جاء فيه التالي: "فجر تاريخ 9/9/2018 أقدم مجهولون على الدخول إلى إحدى شركات الشحن البحري في محلة الكوندور ب‍طرابلس بواسطة الكسر والخلع، وسرقوا خزنة حديدية داخلها مبالغ مالية وشيكات بقيمة أكثر من 400 ألف دولار أميركي وأوراق ومستندات وجهاز التسجل DVR العائد للشركة، وفرّوا إلى جهة مجهولة.
على أثر ذلك باشرت شعبة المعلومات في قوى الامن الداخلي إجراءاتها الميدانية، ومن خلال الإستقصاءات والتحريات المكثفة، تمكّنت في أقل من48 ساعة، من تحديد هوية إثنين من أفراد العصابة، هما ع.ع. (مواليد عام 1997، لبناني)، وع.ع. (مواليد عام 1998، لبناني).
وبتاريخ 12/09/2018 وبعد عمليات الرصد والمتابعة الدقيقة تمكّنت إحدى دوريات الشعبة من توقيفهما في محلة الملولة على متن سيارة مرسيدس، تبيّن أنّها استخدمت في عملية السرقة. بالتحقيق معهما اعترفا بتورطهما بعملية سرقة الخزنة بالإشتراك مع م.ع. (مواليد عام 1995، لبناني)، ا.ح. (مواليد عام 1995، لبناني)، م.ا. (مواليد عام 1997، سوري)، م.ش. (مواليد عام 1988، لبناني) ون.ا. (مواليد عام 1998، سوري).
بالتاريخ ذاته حدّدت الشعبة مكان تواجد 3 منهم في مناطق الميناء والملولة وأبي سمراء، ونفذت عملية مداهمة متزامنة أسفرت عن توقيفهم جميعاً. وتمّ ضبط الخزنة المسروقة مخبأة في أحد أحراش منطقة داريا، والتي لم يتمكن أفراد العصابة من فتحها، إضافةً إلى جهاز الـ ( DVR) والعدّة المستخدمة في عملية السرقة.
وبتاريخ 13/09/2018 أوقفت قوّة من الشعبة الشخصين الآخرين في محلة أبي سمراء. وتبيّن أن جميع الموقوفين هم من أصحاب السوابق الجرمية بقضايا السرقة وتعاطي المخدرات".
ونتيجة التحقيق معهم، اعترف: م.ع. و ع.ع. و ا.ح. و م.ا. بتنفيذ عملية السرقة المذكورة، فيما اعترف م.ع. بأنه الرأس المدبر والمنفذ للعملية، وهو كان عمل سابقاً في الشركة لمدّة أسبوع تقريباً. أمّا سائر أفراد العصابة فقد اعترفوا بتقديم المساعدة اللوجستية لمحاولة فتح الخزنة. وقد سلّمت الخزنة بكامل محتوياتها إلى الشركة وأودع الموقوفون القضاء المختص بناءً على إشارته".

أصدرت المديرية العامّة لقوى الأمن الداخلي - شعبة العلاقات العامة - بياناً جاء فيه: "بعد أن كثُرَت في الآونة الأخيرة عمليات سرقة الدراجات الآلية في محافظتي جبل لبنان والشمال، باشرت شعبة المعلومات في قوى الامن الداخلي العمل على كشف الفاعلين بغية توقيفهم، وبنتيجة الاستقصاءات والتحريات المكثّفة تمكنت من تحديد هوية كامل أفراد العصابة، وهم:
- ع. ق. (مواليد عام 1974، سوري) - ع.  د. (مواليد عام 1991، لبناني) - غ.  ش. (مواليد عام 1980، لبناني) - ز. ع. (مواليد عام 1968، سوري) - ع. أ. (مواليد عام 1986، لبناني)
بتاريخ 9/9/2018 وبعد عمليات رصد ومتابعة دقيقة، نفذت قوة خاصة من الشعبة عملية نوعية ومتزامنة في مدينة طرابلس أسفرت عن توقيفهم جميعاً، وضبطت بحوزتهم /4/ دراجات آلية مسروقة وسيارة من نوع "رابيد" يستخدمونها لنقل الدراجات المسروقة، والعدّة المستخدمة في عمليات السرقة.
بالتحقيق معهم، اعترفوا بتنفيذ حوالي /35/ عملية سرقة دراجات آلية من عدة أنواع وأحجام في مناطق مختلفة من محافظتي الشمال وجبل لبنان وبيروت، منها: طرابلس، جونية، الدورة، سد البوشرية، النبعة، برج حمود، الاشرفية، مستخدمين لهذه الغاية مفتاح مُعدّ لتشغيل محركات الدراجات، وعدّة خاصة. وأنهم كانوا ينقلون تلك الدراجات إلى بلدة المسعودية في عكار، بواسطة سيارة نوع "رابيد"، لتهريبها لاحقاً الى داخل الاراضي السورية. كما اعترف الموقوف ع. ق. بسرقة "فان" نوع "تويوتا" من محلة الصفرا و"فان" آخر نوع "مازدا" من محلة العقيبة.  أجري المقتضى القانوني بحقهم واودعوا مع المضبوطات المرجع المختص".

أوقفت دورية من فصيلة انطلياس "ع. م." (مصري) لقيامه بترويج مادة السيلفيا في منطقة فوار – انطلياس. وأثناء توقيفه تبيّن أن بحوزته ثلاثة أكياس من هذه المادة.

اعتداء
أدخل الى مستشفى الراعي في الغازية م. ب. وهو مصاب بكسور في فكه.  وقد تبين أن ذلك نتيجة تعرضه للضرب بسبب إشكال حصل بينه وبين م.ج. بعد قيام الاخير بإهانته وشتمه قرب سوق البازركان في صيدا. أما المعتدى عليه فحالته مستقرة.

سرقة
أقدم شخصٌ مجهول الهوية على الدخول إلى محل لبيع الخضار يعود للمدعو "إ.ح." في محلة بحنين في المنية، بحجة شراء بعض الحاجيات، وقام بسرقة مبلغ وقدره 130 ألف ليرة لبنانية، وفرّ إلى جهة مجهولة. وعلى الفور، حضرت القوى الأمنية إلى المكان، وفتحت تحقيقاً في الحادث.


اعتصامات
موظّفو مستشفى صيدا الحكومي
نفّذ موظفو "مستشفى صيدا الحكومي"، اليوم الخميس، اعتصاماً أمام باحة المستشفى، احتجاجاً على عدم دفع رواتبهم المستحقة منذ 3 أشهر، مناشدين وزيري الصحة العامة والمال في حكومة تصريف الأعمال غسان حاصباني وعلي حسن خليل دفع مستحقاتهم على أساس قانون الـ 46 ومندرجاته.
ووجّه رئيس لجنة المتابعة لموظفي المستشفى خليل كاعين "صرخة للمعنيين"، فقال "إنّنا كموظفين لم نتقاضى رواتبنا منذ 3 أشهر. وللأسف هذا المستشفى بات مقراً للفساد، بدءاً من الكبار وصولاً إلى أصغر موظف". 4وطالب "الإدارة الفاسدة بالاستقالة، لأنّ رواتبنا حق مقدس وديون ممتازة، فنحن نعمل في مؤسسة استشفائية"، مضيفاً: "ونطالب وزير الصحة في حكومة تصريف الاعمال غسان حاصباني بوضع يده على مستشفى صيدا الحكومي، لانّ الوضع بات لا يحتمل. لقد بلغ العجز 18 مليار ليرة. لماذا؟ بسبب الادارة الفاسدة التي تمنع جهاز التفتيش من القيام بدوره، بحماية من قبل السياسيين. ولو وجد مئة مليار في المؤسسة هذا الشهر في الشهر التالي ستذهب ادراج الرياح بسبب المصالح الخاصة للإدارة لابقائها على فسادها".

حرش بيروت
نظّمت جمعية "نحن" وأهالي المباني المحيطة بحرش بيروت مؤتمرًا صحافيًّا من أمام الحرش وذلك احتجاجًا على التطوّرات الراهنة المتعلّقة بقطع أشجار صنوبر الحرش وجرف جزءٍ من أرضه وقضمها لإقامة مبانٍ غير شرعيّة.
وأكّد رئيس الجمعيّة محمد أيوب، في كلمة، أنّ "حرش بيروت خطٌّ أحمر لأنّه رئة العاصمة ولن نسمح بعد اليوم بالاعتداء عليه"، مستغربًا ما يحصل من قضمٍ لأراضيه في وقتٍ يجب أن "تصبح مساحته أكبر من خلال التشجير".
وحمّل أيوب مسؤولية ما يحصل لوزير الداخلية نهاد المشنوق معتبرًا أنّه "لا يعير للأمر أيّ أهمية، وكذلك لمحافظ بيروت والمجلس البلدي بما أنّ مسؤوله الإعلامي أنكر علمه بالأمر وتفاجأ ممّا يحصل"، مطالبًا على ضوء ذلك بـ"خطواتٍ جدّية أكثر".
كما حمّل القوى الأمنية مسؤوليّة ما يحصل، مذكّرًا بالمخالفات التي تقوم بها ومنها "إنشاء المخفر والسراي الموجودين في المنطقة وهما مخالفان للقانون، وكذلك إنشاء مسبح خاصّ بها في منطقة المنارة"، ومعتبرًا أنّ "من يحمي الدّولة اليوم يعتدي على الأملاك العامة".
وفي السّياق نفسه، طالب أيوب القوى الأمنية بـ"اتّباع القوانين في حال أرادت إنشاء مبانٍ خاصّة بها"، وقال "غدًا يقولون لنا نريد إنشاء مركزٍ أمني في قلعة بعلبك، فهل نوافق على ذلك لأنها قوًى أمنية؟ هذا موقع طبيعي وتراث، بكل بساطة يستطيعون البناء في مكانٍ آخر".
وشدّد رئيس الجمعيّة على الوقوف "إلى جانب القوى الأمنية لحمايتنا"، رافضًا في الوقت نفسه، "أي تعدّيات من قبلها"، ومطالبًا إياها بـ"التراجع عن الموضوع". كما تساءل "إذا اعتدى أحدٌ علينا نشتكي لدى القوى الأمنية، ولكن لمن نشتكي عندما تعتدي علينا القوى الأمنية"؟
وأوضح أيوب أنّ "محافظ بيروت لم يرسل أيّ كلمة حول الموضوع وهو قال في إحدى الصّحف إنه لم يعطِ رخصة بناء، أما بلدية بيروت فتقول إن لا علم لها بما يحصل خصوصًا رئيس لجنة الحدائق غابي فرنيني"، واصفًا الأمر في حال كان صحيحًا بـ"المهزلة"، ومتسائلاً "هل يُعقل أن يتمّ البناء في بيروت ولا علم للمعنيّين بالأمر؟ ولا يقومون كذلك بأي خطوة؟ فنحن لم نسمع أنهم عقدوا مؤتمرًا صحافيًّا أو أنهم عاينوا الموقع أو قاموا بزيارته، هل نحن نعيش في غابةٍ يفعل فيها كلّ شخص ما يحلو له"؟
كما أكّد أنّ الجمعيّة والمعنيّين "سيسرون بمسارٍ قضائيّ لمتابعة المسألة"، متوعّدًا بـ"التّصعيد وتنظيم تحرّكات وتظاهرات من أجل استعادة هذا المكان المشجّر".

متعاقدو الأساسي
نفّذت اللجنة الفاعلة للأساتذة المتعاقدين في التعليم الأساسي اعتصاماً، اليوم الخميس، أمام مبنى وزارة التربية والتعليم العالي – الأونيسكو، رفضاً لأيِّ مباراة ودعماً لمشروع تثبيتهم في الملاك، وافترشوا الطريق وقطعوها أمام السيارات مطالبين بلقاء وزير التربية والتعليم العالي في حكومة تصريف الأعمال مروان حمادة.
وأكّدت نسرين شاهين في بيان باسم اللجنة "رفض الأساتذة لأيّ مباراة مفتوحة أو محصورة"، مطالبة بـ"مشروع قانون عادل ينصف جميع الأساتذة متعاقدين مجاز، غير مجاز، فوق السن، إجرائي، على صندوق الأهل، على صندوق المدرسة، ومستعان بهم ويدخلهم على مراحل من الأقدم إلى الأجدد عبر دورات تدريبية. وإمضاء عقود المستعان بهم ليكونوا جزءاً لا يتجزأ من أي مشروع ينصف المتعاقدين".
كما طالبت بـ"توقيف قرار وزير التربية بنقل أساتذة الثانوي إلى التعليم الأساسي لأنّ هذا مخالف للقانون. فمن الإفلاس لوزارة التربية تراكم الأزمات على التعليم الأساسي".
وبعد المطالبات بلقائه، أوفد حمادة الدكتور جورج داود للتحدث إلى المعتصمين، وخاطبهم قائلاً: "أوفدني الوزير لمساعدتكم والتفاهم معكم لحلّ هذا الموضوع". ورأى أنّ "قطع الطريق لا يفيد والادارة تعمل بجدية وليس هناك من عقد".
ولاحقاً، أفادت "الوكالة الوطنية للإعلام" بأنّ حمادة أكّد في اتصال مع نسرين شاهين أنّ "المشكلة ليست مشكلة معلّم بل مشكلة كلّ المتقاعدين وليس هناك حكومة". وقال: "عندما ينعقد مجلس النواب سنطرح المشروع والمشكلة ليست عندي".
وأفادت "الوطنية للإعلام" بأنّ الأساتذة حاولوا نصب خيمٍ في الشارع، لكنّ القوى الأمنية عملت على منعهم من ذلك ما أدّى إلى حصول مشادّة بين الفريقين.
والتقى مستشار حمادة، أنور ضو، المعتصمين أمام مبنى الوزارة، وأبلغهم أنّ "الموضوع تبنته الوزارة على ان يرفع إلى مجلس الوزراء ومن ثم إلى لجنة التربية النيابية الهيئة العامة للمجلس"، وقال إنّ "المباراة بين الأساتدة ستكون محصورة، ومنذ وصول الوزير حمادة إلى الوزارة وهو يصب كل اهتماماته من أجل حل موضوع المتعاقدين".
ومن بعدها، عمل الاساتذة المعتصمون الى فتح الطريق.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 6 + 6
 
منبر آسيا المزيد ...   ثقافة وفن المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...   صحة وجمال المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
بالصور: هكذا أحيت بلدية القاع ذكرى "فجر الجرود" بالصور: البخاري يودع الحجاج في مطار بيروت روحاني: لا مفاوضات مع ترامب بعد تخليه عن الإتفاق النووي بالفيديو: كارثة بيئية تصيب بحيرة القرعون بالفيديو: ماقصة الاشكال في الشياح؟ اشتباكات بين عائلتي الجمل وجعفر في الهرمل الأسد: سأزور إيران قريباً مجدداً.. أهالي الموقوفين الاسلاميين يعتصمون في طرابلس بالصورة: اعتصام  لموظفي "سعودي أوجيه" في طرابلس بالصور: سقوط طائرة إسرائيلية في جنوب لبنان